.
.
.
.

كامبيلوس.. عمل في الاتحاد والاتفاق.. وزامل غوميز التعاون

نشر في: آخر تحديث:

لم يعرف المدرب البرتغالي المغامر فيتور كامبيلوس الشهرة في حياته كلاعب كرة قدم قبل أن يتحول إلى الإشراف على الفرق في وقت لاحق.

وولد فيتور كامبيلوس في الحادي عشر من مايو عام 1975، وعاش طفولته مع جدته من والدته في غيمارايش، حيث بدأ مداعبة الكرة كلاعب خط وسط مدافع في أندية محلية بالدرجة الثانية إلا أن شغفه كان منصبا في الجانب التدريبي ليصقله عبر الحصول على شهادة البكالوريوس في التربية الرياضية وشهادة البرو التدريبية المعتمدة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ودائما ما ارتبط مشوار ابن الرابعة والأربعين بعرابه وصديقه جوزيه غوميز وتعود بدايتهما معا إلى عام 2003، حيث كانت التجربة التدريبية الأولى لغوميز كمدرب والأولى لفيتور كمساعد، ليتنقل بعدها على إثره بين عدة أندية محلية في الدرجة الثانية.

وقرر كامبيلوس في صيف 2008، أن يعيش تجربة الاغتراب، وأن تكون مع نادي الاتفاق السعودي، وتحت قيادة مواطنه توني أوليفيرا، ونجح فارس الدهناء معه في العودة إلى المنافسة ونيل وصافة كأس الأندية الخليجية ولعب معه نهائي كأس ولي العهد، ليحزم حقائبه بعدها بعام ويغادر مع أوليفيرا إلى الشارقة الإماراتية قبل أن يقرر العودة مع ذات الطاقم التدريبي إلى السعودية في نهاية 2010، نحو الاتحاد السعودي والذي شهد معه وصافة كأس الملك ليغادر جدة صوب تراكتور الإيراني في صيف 2012 ومنه إلى المجر في 2013، في تجربته الأولى كمدرب مع نادي فيديوتون.

وأعاد الحنين كامبيلوس إلى الوطن عبر بوابة فيتوريا غيمارايش بدءا من الدرجة الثانية وصولا لدرجة المحترفين حتى الموسم الماضي، ليعين مدربا لنادي موريرينسي الذي احتل معه المركز الثالث عشر في ترتيب الدوري المحلي قبل أن يقال مع نهاية العام ويعين مدربا للتعاون وبدافع وتشجيع من عرابه غوميز.