.
.
.
.

فيتوريا حسم الدور الأول بالعرضيات والقوة الدفاعية

نشر في: آخر تحديث:

نجح روي فيتوريا، مدرب نادي النصر، في قيادة الفريق إلى صدارة الدوري في الدور الأول، معتمداً على خطة لعب 4-2-3-1، في أكثر من 70% في المئة من المباريات إلى جانب 4-4-2 و4-3-3.

وتفوق النصر دفاعيا وبقدرته على استرجاع الكرة في الثلث الأول من ملعبة بمعدل 31 مرة في اللقاء الواحد، و12 كرة منها تمكن البرازيلي مايكون من استرجاعها، معدل الاسترجاع لبطل الشتاء هو الأعلى بين فرق الدوري إلا أنه في الوقت نفسه أقل بنسبة 5% من معدل النصر في ذات الفترة من الموسم الماضي.

ويميل فيتوريا إلى اللعب المباشر عبر التمريرات الطولية أو اللعب على الأطراف، 38% من بناء هجماته كان من الجهة اليسرى، وفي بعض المباريات شهدنا تحولا للعمق عبر إعطاء جوليانو مهاما هجومية أكبر وهو ما ساهم برفع نسبة بناء الهجمة فيها إلى 32% وبفارق اثنتين في المئة فقط عن الجهة اليمنى.

والتمريرات العرضية كانت أهم أسلحة فيتوريا، برز وبوضوح اعتماده عليها بمجموع 331 وبزيادة استخدام بنسبة 3% عن الموسم الماضي، ونصف العرضيات نفذها امرابط المتمركز على الطرف من أجل الاستلام والدوران وأداء تمريراته العرضية، اللاعب المغربي استطاع في 22 منها إيصالها مباشرة لداخل الصندوق.

لاعبو النصر امتازوا بالقدرة على تهديد مرمى المنافس من الركنيات، 98 ركنية مكتسبة، 12 منها تم التسديد فيها على المرمى وهو ضعف عدد التسديد والتهديد بالموسم الماضي.

يعتمد أسلوب فيتوريا في التسجيل يعتمد على وضع أكبر عدد من اللاعبين داخل منطقة الجزاء بانتظار الكرة أمام مرمى المنافسين، وجميع أهداف النصر البالغة 24 جاء من تسديدات داخل منطقة الجزاء.