.
.
.
.

ندياي.. شارك في المونديال الأخير وحقق بطولة واحدة

نشر في: آخر تحديث:

ولد ألفريد ندياي بعيداً عن وطنه بسبب هجرة والديه من داكار السنغالية إلى باريس الفرنسية في ثمانينيات القرن الماضي، في السادس من مارس في عام 1990.

ويطلق على ندياي لقب الرحالة إذ تنقل خلال مسيرته الاحترافية بين 8 أندية، موزعة على أربع دول وهي فرنسا وإنجلترا وإسبانيا وتركيا، قبل أن يصل إلى الرياض لتمثيل الشباب.

وخلال مشواره الكروي، فاز ببطولة واحدة فقط كانت مع وولفرهامبتون الإنجليزي بعدما حصد الفريق الصاعد للبريميرليغ آنذاك، لقب دوري الدرجة الأولى الإنجليزية "التشاميونزتشيب"، لتبلغ شهرته ذروتها في إسبانيا بعد انتشار صورة له بقميص ريال بيتيس، وهو يحمل ولداً صغيراً من مشجعي أوساسونا بعد انهيار المدرج الخاص بهم.

ومثل لاعب الوسط فارع الطول، جميع الفئات السنية للمنتخب الفرنسي بيد أنه آثر تمثيل منتخب بلده الأم، عندما تعلق الأمر بالمنتخب الأول، وكان ضمن القائمة المشاركة في مونديال روسيا 2018، كما وصل مع أسود التيرينغا لنهائي أمم إفريقيا المنصرمة بمصر.

وفي الصيف الماضي وصل ألفريد إلى الرياض ووقع مع الشباب، ولعب برفقتهم 12 مباراة مع ناديه الجديد، وتمكن خلالها لاعب الوسط الدفاعي، من تحقيق نسبة مراوغات بلغت حوالي 60%، وأن يفوز بمعدل 5 صراعات ثنائية في المباراة الواحدة.