.
.
.
.

ثلاثي الهلال والباطن والعين يقطعون 95 ألف كلم في أسبوع

نشر في: آخر تحديث:

سيتعين على 16 لاعبا من 12 نادياً في الدوري السعودي للمحترفين، السفر لمسافات مختلفة والتجول في 4 قارات، وسيمضي عدد منهم ساعات طويلة في الطيران، قبل العودة إلى فرقهم من أجل المشاركة في استئناف المباريات.

وتأمل الأجهزة الفنية في ألا تؤثر هذه المسافات على جاهزية اللاعبين كونهم تنتظرهم مواجهات هامة، وألا يعانوا من الإرهاق والإصابات.

وبدأت فترة أيام "فيفا" في 11 نوفمبر الجاري وتستمر إلى 19 من ذات الشهر، حيث تخوض المنتخبات عدة مباريات ما بين رسمية وودية، على أن تستأنف مباريات الدوري السعودي بتاريخ 23 نوفمبر.

وستكون أطول ساعات السفر من نصيب اللاعبين المشاركين في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم 2022، إذ سيقطع مارتين كامبانيا، حارس الباطن، أطول مسافة بين جميع اللاعبين، وسيتعين عليه السفر لـ 34 ألفا و402 كلم، من أجل المشاركة مع منتخب بلاده في مباراتين ضد كولومبيا والبرازيل، ضمن تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2022.

وثاني أطول مسافة من نصيب البيروفي أندريه كاريو، جناح الهلال، الذي سيسافر 31 ألفا و922 كلم، ما بين آسيا والقارة اللاتينية، قبل أن يخوض عدة جولات داخل أميركا الجنوبية، عندما يقود فريقه للعب ضد تشيلي والأرجنتين.

ثالث أطول مسافة سيقطعها خوان أنيور "خوانبي" لاعب وسط نادي العين، الذي يلعب مع فنزويلا ضد البرازيل وتشيلي، وستصل طول مسافة السفر لديه إلى 29 ألفا و83 كلم.

وبالنسبة لمباريات التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية، سيكون نصيب أكبر ساعات سفر لمهاجم القادسية، كارلوس أندريا، حيث سيلعب صاحب الـ "31 عاما" مباراتين مع منتخب بلاده مدغشقر ضد ساحل العاج في بلده وعلى ملعب الخصم، ويصل مجموع الكيلومترات التي سيعبرها إلى 20 ألفا و660 كلم.

على أن يقطع البوروندي سيدريك أميسي 17 ألفا و582 كلم، لمساعدة منتخبه في التأهل إلى البطولة القارية، عبر مواجهتي موريتانيا.

وبالنسبة للاعبين الذين التحقوا بتجمع المنتخب التونسي، نعيم السليتي وسعد بقير من ناديي الاتفاق وأبها، تتراوح مسافة السفر ما بين 11 ألفا و13 ألف كلم، عندما يلعبان ضد تنزانيا مباراتين في تونس ودار السلام.

وتمتد المسافة التي سيقطها الوافد الجديد لاتحاد جدة، المدافع المصري أحمد حجازي، إلى 11 ألفا و495 كلم، عندما يلعب مع منتخب الفراعنة لقاءين ضد توغو، قبل أن يعود بعدها إلى جدة.

وسيقضي لاعبو منتخب الجزائر المتواجدون في الدوري السعودي، ساعات طيران ومسافات طويلة تصل إلى 15 ألف كلم، وهم الثلاثي رايس مبولحي، الاتفاق، وعزالدين الدوخة، الرائد، ومهدي تهرات، من نادي أبها، ليشاركوا دولياً في المباراتين أمام زمبابوي.

أما مهاجم الباطن، فابيو أبرو، سيلعب مع منتخب أنغولا مباراتين ضد الكونغو الديمقراطية، وسيضطر إلى قطع 13 ألفا و338 كلم، قبل العودة إلى ناديه، مقابل 17 ألفا و99 كلم لجوليو تفاريس، مهاجم الفيصلي، الذي سيلعب مع الرأس الأخضر مواجهتي رواندا.

والمسافة الأقل في التصفيات الإفريقية، هي للجناح الغاني صامويل أوسو، الذي لن تزيد رحلته عن 8 آلاف و201 كلم، كونه سيلعب أمام السودان مباراتين، الأولى في بلده والثاني بالخرطوم.

وستجبر المباريات الثلاث التي يلعبها منتخب إستونيا، مدافع الاتفاق، كارول ميتس، على السفر لـ 10 آلاف و908 كلم، لأنه سيلعب في إيطاليا وديا، ثم في مقدونيا وجورجيا ضمن منافسات دوري الأمم الأوروبية.

ومن المستبعد أن يؤثر السفر على جاهزية السوري عمر خربين، كونه لن يقطع مسافة طويلة، إذ لا تتجاوز رحلته ألفي كلم، ما بين الرياض والإمارات، بعد انضمامه إلى منتخب بلاده لخوض وديتي أوزباكستان والأردن.