.
.
.
.

النصر والشباب.. قضية "دكة البدلاء" تتحول إلى اتهام بالعنصرية

نشر في: آخر تحديث:

عادت المناوشات بين ناديي النصر والشباب إلى الواجهة من جديد، إذ تجاوز الأمر مدرج الجماهير أو دكة البدلاء ليصل إلى اتهام بالتلفظ بألفاظ عنصرية تجاه البرازيلي سيبا لاعب الشباب الذي كسب مضيفه بنتيجة ثقيلة قوامها 4 أهداف دون رد.

وظهر خالد البلطان في مقطع انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهو يصرخ بغضب قائلاً "كلمة monkey لا يجب أن تقال في المملكة العربية السعودية. موجها حديثه تجاه حسين عبدالغني المدير التنفيذي لكرة القدم في نادي النصر، والذي كان في دكة البدلاء، بينما أصدر النادي بياناً يدعم فيه لاعبه السابق تجاه ما وصفه بـ"الادعاءات الباطلة".

ودائماً ما عرفت مباريات النصر والشباب إثارة تتجاوز حدود الملعب، إذ شهد فبراير من العام الماضي انتشار مقاطع مرئية لحافلات تحمل عدداً من العمال لمؤازرة الشباب في مباراته، فيما رد النادي العاصمي ببيان يشكك في سيناريوهات دخول العمال إلى ملعب مباراة الفريق أمام النصر، مشيراً إلى أن تصويرهم قبل دخولهم إلى ملعب المباراة يهدف للإساءة إلى نادي الشباب.

وظهر خليف الهويشان رئيس الشباب التنفيذي ذلك الموسم في حديث إعلامي تسبب بإيقافه حتى نهاية الموسم الماضي بعدما رأت وزارة الرياضة أن حديثه الموجه ضد نادي النصر يحمل إساءة، كما تم إيقاف أحمد المسعود مدير المركز الإعلامي لنادي الشباب للمدة ذاتها بسبب تصريح آخر حول تلك الأحداث.

ودائماً ما كانت قضية دكة البدلاء والمدرج مثار جدل قبل لقاءات النصر والشباب، عدا غيرها من المباريات، إذ بدأ الخلاف المستمر بين الناديين في 2011 عندما طلب الشباب الجلوس على دكة البدلاء الشمالية في استاد الملك فهد الدولي كونه مستضيفاً لمباراته مع النصر، وعادت من جديد في 2014 خلال مباراتهما في كأس الملك، قبل أن ترفع إدارة الشباب في 2015 خطاباً للاتحاد السعودي حول ما سمّته بحقوق النادي وذلك من خلال الجلوس على الدكة.