.
.
.
.

الهلال يواجه الحزم بحثاً عن الصدارة.. والنصر لمواصلة انتصاراته

نشر في: آخر تحديث:

يسعى الهلال لاستعادة نغمة الانتصارات حينما يحل ضيفاً ثقيلاً على الحزم، في حين يبحث جاره النصر عن مواصلة انتصاراته حينما يواجه مضيفه أبها، وفي القصيم يتطلع الرائد لاستعادة توازنه حينما يستضيف ضمك، وفي الدمام يأمل الاتفاق في إيقاف مسلسل الخسائر حينما يلتقي ضيفه الفتح، في افتتاح المرحلة السابعة من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

وفي الرس يسعى الهلال لاستعادة نغمة الانتصارات واعتلاء الصدارة مؤقتاً، حينما يحل ضيفاً ثقيلاً على الحزم المنتشي بانتصاراته الأخيرة.

وواصل الهلال أداءه المتذبذب عقب تعادله في المرحلة السابقة أمام مضيفه الشباب 2-2 ليهدر فرصة الانفراد بالصدارة.

ويأمل الهلال في تحقيق فوزٍ يرفع به معنوياته قبل مواجهة ضيفه بيرسبوليس الإيراني يوم 16 أكتوبر المقبل في الدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا.

ويدخل الهلال المباراة وهو في المركز الثاني برصيد 11 نقطة وبفارق نقطتين ومباراة عن اتحاد جدة المتصدر والذي سيلاقي غريمه التقليدي الأهلي يوم الجمعة.

وفي المقابل يدخل الحزم المباراة بمعنوياتٍ مرتفعة بعد الأداء المميز الذي قدمه الفريق في المرحلتين السابقتين.

ونجح الحزم بإيقاف مسلسل الخسائر بعدما حصد 6 نقاط في المرحلتين السابقتين عقب فوزه أمام ضيفه أبها 2-صفر، ومضيفه الفتح بهدف نظيف ليتقدم للمركز الثامن برصيد 8 نقاط.

وعلى ستاد مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمحالة يبحث النصر عن مواصلة انتصاراته حينما يواجه مضيفه أبها الجريح.

ويسعى للنصر لتحقيق فوزه الثاني توالياً لأول مرة هذا الموسم حيث لعب حتى الان 5 مباريات انتصر في 3 وخسر مباراتين.

ويأمل البرازيلي مارسيلو المدرب المؤقت لأصفر العاصمة أن ينجح في مهمته الأخيرة مع الفريق حيث من المتوقع أن تعلن ادارة النصر عن اسم المدرب الجديد خلال 48 ساعة المقبلة.

ونجح مارسيلو بإعادة فريقه الى سكة الانتصارات بعد الفوز الصعب أمام ضيفه الباطن بهدف مواطنه تاليسكا ليرفع رصيده الى 9 نقاط متقدماً للمركز السادس.

وتسابق ادارة النصر الزمن في إنهاء ملف المدرب قبل المعترك الآسيوي المهم حينما يواجه ضيفه الوحدة الاماراتي يوم 16 اكتوبر المقبل في الدور ربع النهائي.

وفي المقابل يبحث أبها عن إيقاف مسلسل الخسائر والعودة مجدداً لسكة الانتصارات أو على الأقل الخروج بنقطة من لقاء النصر الصعب.

وعانى أبها في مبارياته الأخيرة من سوء النتائج حيث مُني بثلاث خسائر متتالية من أمام اتحاد جدة 6-1 ومن أمام الحزم بثنائية نظيفة ومن أمام جاره ضمك 3-1 ليتراجع للمركز قبل الأخير برصيد 4 نقاط.

وعلى ستاد مدينة الملك عبدالله بالقصيم يتطلع الرائد لاستعادة توازنه حينما يستضيف ضمك المتألق هذا الموسم.

وكان الرائد قريباً من تلقي خسارته الأولى هذا الموسم من أمام الفيصلي في المرحلة السابقة حينما كان متأخراً بهدف نظيف إلا أن مهاجمه المغربي كريم البركاوي نجح بتسجيل هدف التعادل ليرفع رصيده الى 11 نقطة ليبقي المركز الثالث وبفارق نقطتين عن المتصدر.

وفي المقابل يطمح ضمك لمواصلة بدايته المميزة هذا الموسم واعتلاء الصدارة ولو بشكل مؤقت.

ولم يعرف ضمك طعم الخسائر منذ هزيمته في المرحلة الأولى أمام النصر لينجح بجمع 11 نقطة من 3 انتصارات وتعادلين ليتقدم للمركز الرابع.

وفي الدمام يسعى الاتفاق لإيقاف مسلسل الخسائر والعودة لسكة الانتصارات حينما يستضيف الفتح.

وعانى الاتفاق كثيراً في آخر مبارياته حيث حقق انتصار وحيد في المرحلة الأولى وتعادل في 3 مباريات وخسر آخر مباراتين أمام الهلال 3-2 وأمام الطائي 4-2، ليتراجع للمركز 11 برصيد 6 نقاط وبفارق 3 نقاط عن التعاون متذيل الترتيب.

وفي المقابل يأمل الفتح في استعادة توازنه عقب خسارته في المرحلة السابقة أمام ضيفه الحزم بهدف نظيف ليتراجع للمركز السابع برصيد 8 نقاط.