.
.
.
.

ثالث هدافي منتخب اليابان.. مدافع خدمته "الصدفة"

نشر في: آخر تحديث:

لم يستطع اليابانيون الاستغناء عن المدافع المخضرم مايا يوشيدا، عقب قرار المدرب هايمي مورياسو تجديد دماء المنتخب، إثر خسارة نهائي كأس آسيا 2019 أمام قطر أكثر من 7 أشهر، قبل أن يتم الاعتماد على اللاعب الهداف مجدداً أواخر ذلك العام.

ويتقدم يوشيدا قائمة منتخب الساموراي التي تستعد لمواجهة السعودية على أرض الأخيرة في تصفيات كأس العالم 2022 يوم الخميس.

وكان يوشيدا، لاعب سامبدوريا السابق، ضمن مجموعة عناصر تم الاستغناء عنها في المنتخب الياباني الذي غاب عن ملامسة لقب كأس آسيا 15 عاماً ليلة السقوط في قطر، لكن المدرب مورياسو أعاد اللاعب ذا التجارب المختلفة في الملاعب الأوروبية شهر أغسطس 2019.

وبدأت مسيرة يوشيدا في عالم كرة القدم بالصدفة، إذ كان يلعب في فريق نانلينغ المتواضع في مسقط رأسه ناغازاكي، لكن شقيقه الأكبر هونامي فتح له باب عالم احتراف اللعبة الشعبية، إذ كان يبحث عبر الإنترنت عن فرق محترفة لينضم إليها الشاب الصغير، ووجد إعلاناً لفريق ناغويا غرامبوس الشهير يطلب لاعبين لفريق تحت 15 عاماً، وسرعان ما توجه مايا إلى مدينة ناغويا في عام 2001 وأصبح لاعباً في الفئات السنية وخاض مباراته الأولى بعد 5 أعوام من ذلك التاريخ.

ولطالما حلم المدافع العملاق (1.89 سم) باللعب في أندية القارة العجوز، ومجدداً لعبت الصدفة دوراً في ذلك، إذ تزامل مع مواطنه الشهير كايسوكي هوندا، إذ عرفه الأخير على وكيل أعماله، وبالفعل توجه إلى هولندا للانضمام إلى فينلو الذي تدرب معه قبل أن يتم تسجيله بشكل رسمي.

وبعد عامين في هولندا، حصل خلالها على جائزة هدف موسم 2011-2012 والذي أحرزه في شباك العريق آيندهوفن، رحل يوشيدا إلى إنجلترا ليلعب في صفوف ساوثهامبتون صيف 2012، في خطوة اعتبرها ستساعده على "النضوج" كلاعب كرة قدم.

وقضى يوشيدا 8 مواسم مع ساوثهامبتون وتحديداً بين عامي 2012-2020، ووصل مع الفريق إلى نهائي كأس الرابطة قبل الخسارة أمام مانشستر يونايتد 3-2 في المباراة النهائية.

وبعد قضاء النصف الثاني من الموسم الماضي معاراً إلى سامبدوريا رحل اللاعب الياباني إلى الفريق الإيطالي بشكل كامل، إذ وصف تلك الخطوة بأنها نهاية حقبته مع النادي الإنجليزي.

وعلى الصعيد الدولي، عرف يوشيدا المشاركات الدولية في عام 2010 وتحديداً في مباراة منتخب بلاده أمام اليمن في تصفيات كأس آسيا 2011، وكان مع الفريق الياباني الذي فاز بتلك النسخة من البطولة، وشاركي في آخر نسختين لكأس العالم، وخسر نهائي النسخة الأخيرة من كأس آسيا.

ويعتبر يوشيدا ثالث هدافي التشكيلة الحالية من المنتخب الياباني، إذ هز المدافع الشباك 11 مرة بالتساوي مع لاعب الوسط هاراغوشي، وخلف مينامينو (16 هدفاً) والمهاجم أوساكو (24 هدفاً).

ومن المؤكد أن يخوض يوشيدا مباراته رقم 110 مع منتخب بلاده يوم الخميس أمام السعودية التي سبق وأن واجهها في 4 مرات ماضية، إذ كان اللقاء الأول في كأس آسيا 2011 وانتهى يابانياً بخمسة أهداف دون رد، وكرر اليابانيون فوزهم بوجود مايا 2-1 في جولة الذهاب من تصفيات كأس العالم 2018، وثمن نهائي كأس آسيا 2019 الذي فازت به اليابان 1-0، فيما كانت الخسارة الوحيدة في سبتمبر 2017 عندما سجل فهد المولد الهدف الوحيد الذي نقل المنتخب السعودي إلى كأس العالم الأخيرة.