أيمن الرفاعي: عقوبة حمدالله مساوية للفعل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد أيمن الرفاعي المستشار القانوني ورئيس لجنة الانضباط والأخلاق السابق أن العقوبات التي أصدرتها لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين كانت مساوية للفعل وغير مجحفة.

وأوضح الرفاعي خلال لقائه في نشرة الرياضة على "العربية": العقوبات لم تكن لينة أو مجحفة وهي وفق اللوائح والأنظمة، وأرى أن العقوبة مساوية للفعل، واللجنة درست القضية دراسة كافية ووافية.

وأضاف الرفاعي: الفرق بين التفاوض والتحريض هو أن الأول تصرف سليم وخطوة أولى من خطوات التعاقد لكن أن يكون في الفترة المحمية بإذن النادي وإلا اعتبر تفاوضا غير مشروع، والتحريض لفظ سلبي يعاقب عليه بالعقوبة الرياضية.

وأكد الرفاعي: يحق للجنة الاحتراف إن كان في التسجيلات ما يؤكد على شبهة التلاعب بالنتائج أن تحيل القضية إلى لجنة الانضباط، ومن المحتمل أن تأخذ غرفة فض المنازعات في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" قرارات لجنة الاحتراف حتى اكتساب الصفة القطعية.

وأبان رئيس لجنة الانضباط السابق: يستطيع النصر متى ما اكتسب الحكم الصفة القطعية أن يقدم لغرفة فض المنازعات في "فيفا" ويدعم شكواه في النزاع التعاقدي بوجود اتصالات بين اللاعب والنادي، ما دعا إلى تمرد اللاعب وربما وصلت لجنة الاحتراف إلى قناعة تامة أنه لا يوجد هناك تلاعب واكتفت بعقوبات المفاوضات.

وكشف الرفاعي عن مدى تأثير ما يسمى بالشخصية الاعتبارية في تمثيل أنديتهم: إذا تدخل الشخص الاعتباري بعلم النادي وبتفويض منه فإن النادي يعد مسؤولا، لكن في حال تصرف بشكل فردي وقام النادي بالتبليغ عنه فتخلى مسؤولية النادي حينها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.