.
.
.
.

ما هو التصلب الجانبي الضموري؟ ولماذا انتشر بين الرياضيين؟

نشر في: آخر تحديث:

عاد مرض التصلب الجانبي الضموري إلى الواجهة مجدداً، بعدما كشف خالد الزيلعي اللاعب الدولي السعودي السابق تعرضه إلى المرض، عقب بضعة أيام من إعلان خوان كارلوس أونزوي لاعب ومساعد مدرب برشلونة السابق إصابته بالمرض ذاته.

ويدعى المرض بـ"لو غهيرغ" كذلك نسبة إلى لاعب البيسبول الأميركي والذي أصيب في المرض في نهاية الثلاثينات من القرن الماضي ما جعل المرض معروفاً في أميركا الشمالية بهذا الاسم أكثر من اسمه العلمي، ومن ضمن المصابين كذلك الهولندي فرناندو ريكسين لاعب رينجرز الإسكتلندي السابق والإيطالي بياترو أنستزي.

ويعتبر التصلب الجانبي الضموري من الأمراض النادرة التي تصيب الجهاز العصبي ويتسبب بتلف الخلايا العصبية، وتبدأ أعراضه بارتعاش العضلات وضعف الأطراف أو تداخل الكلام قبل أن يؤثر على العضلات المسؤولة عن الحركة والكلام والأكل والتنفس، وحتى الآن لا يعرف له علاج.

ونشر باحثون إيطاليون دراسة العام الماضي خلصت إلى أن لاعبي كرة القدم أكثر عرضة لهذا المرض النادر، ووجدوا أن عدد المصابين بالمرض من لاعبي كرة القدم بلغ 3.2 لكل 100 ألف حالة، وهو ضعف الرقم للإصابات بين غير ممارسي اللعبة الشعبية.