.
.
.
.

لقطة ختام.. هل شاخ الأسد وتساقطت أنيابه؟

نشر في: آخر تحديث: