.
.
.
.

هل تحسم أم تؤجل؟

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

هل تضع الجولة الـ 21 قبل الأخيرة لدوري الخليج العربي حداً لغموض الدرع وأن تبوح بآخر أسرارها وتحسم هوية البطل؟ وهل ينجح الزعيم العيناوي في مواصلة عزف سيمفونية البطل ويحسم اللقب الـ 13 في مشواره، أم أن لآمال الوحدة بقايا في انتظار خدمات العميد النصراوي بعرقلة الصدارة العيناوية؟، وماذا عن عجمان الذي ضمن الأمان .. هل يستسلم لأوامر أصحاب السعادة؟، كل علامات الاستفهام تلك فرضت نفسها على منافسات ختام الجولة الـ 21، التي تترقبها الجماهير لمعرفة الملامح النهائية لأندية دوري الخليج العربي.

الفريق العيناوي المنتشي بفوز عريض وتأهل مثير في دوري أبطال آسيا، يدرك جيداً أن مهمته أمام العميد النصراوي في العوير لن تكون سهلة وهذه حقيقة، خصوصاً في ظل النقلة الكبيرة التي حدثت للفريق النصراوي، الذي لم يعرف طريق الخسارة منذ عودة المدرب يوفانوفيتش، الذي أعاد هيبة العميد وقاده من المؤخرة إلى المركز الثالث، وفي المقابل يدرك العيناوية أن الطريق نحو الدرع الـ 13 يتطلب المرور عبر بوابة النصراوية، وأمام تلك الحسابات في مباراة تفوح منها رائحة التاريخ، ستحظى مباراة النصر والعين باهتمام الشارع الرياضي الذي سيترقب وسيراقب الموقف عن كثب، فهل ينجح الزعيم ويحسمها أم يؤجلها العميد؟
كلمة أخيرة.

الفارق بين العين والوحدة هو أن الأول يملك القرار ومصيره بيده والثاني مصيره معلق بيد الآخرين.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.