.
.
.
.

نهائي منطقي لأغلى الألقاب

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من أن تأهل العين والوصل للمباراة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة جاء منطقياً إلى حدٍّ بعيد، بعد أن انحاز النهائي إلى الفريقين الأجدر للفوز بأغلى الألقاب، إلا أن الغريب في المحصلة التي انتهت عليها مواجهتا الدور نصف النهائي للمسابقة، تلك الخسارة المدوية لشباب الأهلي الذي سقط بستة أهداف نظيفة مع الرأفة، ودون التقليل من الأداء والمستوى الرائع الذي قدمه الزعيم العيناوي، والذي نجح في إنهاء مهمته سريعاً عندما تقدم بهدفين نظيفين في أول تسع دقائق، فإن سقوط شباب الأهلي دبي بتلك الصورة المأساوية، يكشف عن حجم معاناة الفريق الذي تنازل عن أدوار البطولة التي كان يتميز بها قبل قرار الدمج.
وجاء تأهل الإمبراطور الوصلاوي بمنزلة التكريم للجهود الجبارة التي بذلها الإمبراطور هذا الموسم، وبلوغ النهائي الأغلى بمنزلة التعويض المثالي للفريق على ضياع حلم الدوري مبكراً، بينما كان خروج العنابي بركلات الترجيح مفاجئاً للجماهير الوحداوية، التي كانت تُمني النفس بتحقيق أحد الألقاب الكبرى، وبالتالي فإن الفوز بلقبي السوبر وكأس الخليج العربي لا يمكن أن تدفع الجماهير الوحداوية لنسيان صدمة خسارة لقبي الدوري والكأس في أسبوع واحد وفي الأمتار الأخيرة.
كلمة أخيرة
سداسية الزعيم قرّبته نحو تحقيق الثنائية وموسم للنسيان لشباب الأهلي، والنهائي العاشر للإمبراطور رد اعتبار ووداع حزين لأصحاب السعادة.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.