.
.
.
.

معاك يالأخضر

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

كما هي الحال بالنسبة للجماهير السعودية التي تترقب الظهور الأول للأخضر في المونديال الروسي من خلال اللقاء الافتتاحي لكأس العالم أمام المنتخب الروسي، تنتظر الجماهير الإماراتية والعربية كذلك اللحظة التي سيسجل من خلالها ممثل الكرة العربية والخليجية حضوره في التظاهرة الرياضية الأهم والكبرى على سطح الكرة الأرضية، وتترقب الجماهير العربية أن يكرر الأخضر السعودي سيناريو مونديال 94 عندما نجح في اجتياز الدور الأول في المشاركة الأبرز، منتزعاً بطاقة العبور للدور الثاني في إنجاز ننتظر أن يتكرر في روسيا.
الحضور السعودي في المونديال الروسي هو الخامس في تاريخ الأخضر، الذي سجل حضوراً لافتاً في مونديال أمريكا 1994 الذي كان الأفضل، مقارنة بمونديال فرنسا 1998 ثم كوريا واليابان 2002 وألمانيا 2006، التي لم تكن بمستوى الطموح، وغابت السعودية في آخر بطولتين لتعود مجدداً في المونديال الروسي، مع جيل جديد يبحث عن كتابة تاريخ جديد للكرة السعودية في المحفل العالمي، وعلى الرغم من حالة القلق التي تسيطر على الجماهير نتيجة الأداء غير المرضي للأخضر في المباريات الودية، فإن المباريات التي من هذا النوع وفي هذا التوقيت لا تعكس المستوى الحقيقي، ولا يمكن الاعتماد عليها باعتبارها مقياساً للحكم على المستوى الفعلي للمنتخبات.
كلمة أخيرة
معاك يالأخضر شعار نرفعه معاً في الإمارات دعماً للأخضر السعودي الذي يمثلنا بوصفنا إماراتيين.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.