سرقة في وضح النهار!

عصام سالم
عصام سالم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

لم يكن الأداء البطولي لمنتخب مصر كافياً للخروج ولو بنقطة في مباراته أمام أوروجواي، بعد أن سرق رفاق سواريز وكافاني النقاط الثلاث في الدقيقة 90، وكالعادة دفع منتخب مصر فاتورة عدم التمركز الصحيح في الكرات العكسية، وهو نفس مشهد المباراة الودية مع منتخب البرتغال بطل أوروبا، عندما احتفظ بنظافة شباكه حتى الدقيقة 90، وفي الوقت المحتسب بدلاً من الضائع ومن ضربتي رأس نجح كريستيانو رونالدو من تحويل خسارة البرتغال بهدف صلاح إلى فوز بهدفين!

وكان المصريون يمنون النفس بالخروج بنتيجة إيجابية في يوم العيد، خاصة بعد تألق معظم عناصر الفريق، في غياب النجم العالمي محمد صلاح، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، أملاً في التعويض في مباراتي روسيا والسعودية، مع ارتفاع معدلات الثقة لدى اللاعبين، وفي مقدمتهم الحارس المتألق محمد الشناوي، وخط الدفاع والنني وطارق حامد.
ويحسب للاعبي منتخب مصر الذين خسروا المباراة وكسبوا احترام الجميع، أنهم واجهوا أبرز ثنائي هجومي على مستوى العالم «سواريز وكافاني»، من دون أي عقد نقص، ولولا براعة المدافع خوسيه خمينيز، لما تمكن منتخب أوروجواي الفائز بالمونديال مرتين وبلقب كوبا أميركا 15 مرة، أن يقترب من شباك الشناوي!

×××××

فوجئ المنتخب السعودي الشقيق بزلزال روسي بقوة 5 ريختر، في بداية صادمة لمشواره في مونديال 2018، ولم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن يتعرض «الأخضر»، لذلك السقوط الدراماتيكي، الذي يعيد إلى الأذهان ذكرى الخسارة بالثمانية أمام ألمانيا في مونديال 2002.

ولم تكن الخسارة الثقيلة أمام الدب الروسي، إلا تجسيداً للحالة الدفاعية المترهلة التي يعاني منها الفريق، وتسببت الهفوات الدفاعية وتباعد الخطوط، وانعدام الفعالية الهجومية والتغييرات الخاطئة، في تسهيل مهمة الفريق الروسي، الذي استثمر حالة الفريق السعودي، وأمطر مرماه بخماسية، منها هدفان في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

ولا خلاف على أن خسارة الافتتاح، على صعيد الأداء والنتيجة، من شأنها أن تلقي بظلالها على مباراة الأخضر مع أوروجواي، لأن خسارتها تعني الخروج المبكر للأخضر من مسرح المونديال الذي عاد إليه بعد 12 عاماً من الغياب.

××××

اثنان بحثت عنهما طوال مباراة الافتتاح ولم أجدهما، المنتخب السعودي وحارس روسيا!

××××

أقوى تعليق على الخسارة السعودية القاسية صدر من المستشار تركي آل الشيخ حيث قال «لاعبو المنتخب سوّدوا وجهي أمام ولي العهد والجمهور السعودي».

×××

الأصداء الساخنة التي أعقبت خسارة الأخضر أمام روسيا أخطر ما يهدد طموحات الفريق في مباراته أمام أوروجواي.

*نقلاً عن الاتحاد الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط