.
.
.
.

التأجيل رضوخ وفشل

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

التعميم الذي أصدره اتحاد الكرة أخيراً، والذي ينص على تأجيل شرط توقيع اللاعبين المواطنين على تعهدات سقف الرواتب حتى نهاية العام الحالي، جاء ليعكس حالة الرفض التام من جانب اللاعبين الذين رفضوا التوقيع على تعهد ضمن لائحة السقف الجديد للرواتب، المتعلق بتقديم كشف حساب بنكي والإفصاح عن أي تبرعات أو هدايا عينية أو مادية يحصلون عليها بخلاف رواتبهم الرسمية وفق السقف.
وجاء الرفض الجماعي للاعبين لكونه لا يتوافق مع القوانين العامة ولوائح فيفا، التي لا تتضمن بنوداً خاصة تسمح للاتحادات المحلية الاطلاع على خصوصيات اللاعبين عبر المرور على حساباتهم الشخصية، إلا بقرار قضائي.
موقف اتحاد الكرة عبر قراره الأخير بإرجاء عملية تنفيذ أول بنود السقف الجديد للرواتب، بمنزلة فشل مساعي الاتحاد في تطبيق لوائحه، فيما يمثل انتصاراً للأندية، التي ومن عبر موقفها الرافض نجحت في فرض رأيها على الاتحاد، وإصرار 13 نادياً على عدم تسجيل أي لاعب منذ فتح باب القيد الصيفي في 11 يوليو الماضي، يمثل انتصاراً لتكتل الأندية واللاعبين في الجولة الأولى لمعركتهم مع اتحاد الكرة، الذي يمر باختبار صعب في قادم الأيام عبر المواجهة العلنية مع الأندية واللاعبين.
كلمة أخيرة
في ثلاثة أيام خسر اتحاد الكرة معركتين، الأولى عندما فشل في استدعاء لاعبي العين الدوليين لمعسكر المنتخب، والثانية تأجيل توقيع اللاعبين على تعدات السقف الجديد للرواتب.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.