المصري.. وزامورا.. ومتقال!!

محمود معروف

نشر في: آخر تحديث:

حقق النادي المصري نتيجة أكثر من رائعة بالتعادل مع نادي دوسونجو بطل موزمبيق 1/1 كان المصري هو الباديء بالتسجيل عن طريق لاعبه عبداللطيف جرنيدو وواصل زحفه نحو الفوز بكأس افريقيا.
المصري ليس أول ناد كان يلعب في موزمبيق بل سبقه نادي المقاولون العرب وفاز علي نادي فيروفيارو 2/1 عام 1983 في قلب العاصمة مابوتو التي كان اسمها أيام الاستعمار البرتغالي لورنزو ماركيز.
مابوتي أولورنزو ماركيز سابقا تطل علي المحيط الهندي وهي جبل ارتفاعه شاهق والبيوت علي الجبل أشبه بالجمهور في مدرجات الكرة.
موزمبيق هي احدي 4 دول تتحدث البرتغالية ومنها نجم موزمبيق وبنفيكا البرتغالي الأسبق ايزيبيو وقد زرت بيته المتواضع جدا وجلست مع أمه وشقيقه وكان معي جمال سالم لاعب المقاولون ورحبوا بنا كثيرا.
يقال ان موزمبيق اكتشفها مكتشف عربي مسلم اسمه موسي بن بيك وأطلق اسمه عليها وتحول الاسم تدريجيا الي موسامبيك ثم موزمبيق وكانت تحت الحكم البرتغالي ونجح حزب الفاليريكو في الحصول علي استقلالها وتولي الدكتور جيمس رئيس الحزب رئاسة الدولة كان طبيبا مشهورا وكان يعمل عنده تومرجيا اسمه "زامورا ميشيل" وقام بالاستيلاء علي الحكم من الطبيب الذي يعمل عنده رئيس الدولة وتولي هو الحكم ووقتها كانت موزمبيق من أفقر بلاد الدنيا وأكثر ثروة عندهم الجمبري والكيلو بنصف جنيه والكاكاو والكيلو بجنيه وجوز الهند والكيلو أيضا بجنيه والشاي الكيلو بجنيه وربع والأخشاب ما أروعها وأجملها خشب الابانوس الأسود حجرة النوم بمائة دولار وأعرف دبلوماسيا مصريا كان يعمل هناك اشتري خمس غرف خشب ابانوس بـ 400 دولار "نعم اربعمائة دولار" وتكلف شحنها الي مصر ألف دولار!!
العملة في موزمبيق اسمها "متقال" علي اسم الريس "متقال" عازف الربابة الشهير.. الدولار كان في البنك بـ 11 متقال وفي السوق السوداء بنحو مائتي متقال ومتقال مأخوذة من القرآن "مثقال ذرة شراً يره" موزمبيق بلاد جميلة لكنها فقيرة وخيراتها كثيرة تحتاج إلي مستثمرين مصريين يذهبون إلي هناك.

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.