.
.
.
.

عدلوا قانون الرياضة

محمود معروف

نشر في: آخر تحديث:

أول أكتوبر القادم تبدأ جلسات العام الأخير في عمر مجلس النواب الحالي ويبدأ التجهيز للانتخابات الجديدة في 2019.
ومع بداية كل انعقاد تجري انتخابات اللجان النوعية بالبرلمان وعددها 19 لجنة بعد إضافة لجنة حقوق الإنسان.
وأعلن المهندس ممدوح عامر رئيس لجنة الشباب والرياضة أنه لن يرشح نفسه هذه المرة في لجنة الشباب والرياضة وإنما سيترشح رئيسا للجنة الصناعة.. وبمنتهي الصراحة هو في اللجنتين ينجح.
يصبح بالتالي طاهر أبوزيد كابتن الأهلي ووزير الشباب والرياضة الأسبق هو المرشح الوحيد لرئاسة لجنة الشباب والرياضة وليس في لجنة من هو أجدر منه في رئاسة اللجنة وهي فرصة أن يجري تعديل العديد من المواد علي القانون.
عندما كان طاهر أبوزيد وزيراً الشباب والرياضة شكل لجنة برئاسة اللواء يوسف الدهشوري حرب مساعد أول وزير الداخلية مدير شئون ضباط الشرطة ومعه خمسون من خلاصة أساتذة القانون والمفكرين والنقاد والكتاب. لتعديل القانون القديم الذي صدر عام 1975.
مكثت اللجنة شهراً ونصف الشهر وأعدت قانوناً لا يخر الماء كما يقولون.. لكن ترك طاهر أبوزيد منصبه وجاء خالد عبدالعزيز كان أول ما فعله أن أطاح بقانون طاهر والدهشوري حرب واللجنة المحترمة ووضع قانوناً جديداً بدلاً من الذي صدر العام الماضي وهو القانون رقم 71 لسنة 2017.
وجاء كله ثقوب وثغرات وكارثة وليس أدل علي ذلك منح كل هيئة رياضية اتحاد أو ناد أن تضع الجمعية العمومية لائحتها الخاصة وأصبحت اللوائح في الأندية سمك لبن تمر هندي.. مصائب وكوارث وصار لزاماً إعادة النظر في القانون الملعون ويجب تعديله فوراً وجاءت الفرصة لطاهر أبوزيد وهو يرأس لجنة الشباب والرياضة في الدورة الجديدة أن يعيد قانون أعده أستاذ القانون اللواء يوسف الدهشوري حرب وخلاصة المفكرين.
آن الأوان أن يعيد طاهر أبوزيد الأمور إلي نصابها ويسترشد بالقانون الذي وضعه اللواء يوسف الدهشوري حرب ومجموعته المحترمة.

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.