.
.
.
.

بنحبك يا صلاح

عادل أمين

نشر في: آخر تحديث:

هناك طفرة في الأداء الهجومي للمنتخب الوطني بقيادة المدير الفني المكسيكي اجيري عما كان عليه في عهد مستر كوبر مما أدخل السعادة و المتعة الكروية لدي الجماهير ولأول مرة نري غزارة في الأهداف وموجات من الهجمات علي مرمي الخصم كنا نسيناها مع كوبر ولكن اللافت للنظر تفاعل الجماهير مع نجمها محمد صلاح في كل لمسة له بالكرة حتى الهدف الجميل الذي أحرزه من ركلة ركنية أخرج آهات الجماهير وانتزع الصيحات من المدرجات وكانت الطامة الكبري عندما شعر صلاح بشد وسقط علي الارض عندها اصيبت الجماهير بصدمة خوفا علي نجمها نعم بنحبك يا صلاح؟ لأنك أول من عرف العالم بالكرة المصرية وعن طريقك اصبح للفراعنة صوت في جميع المحافل الكروية، فأنت اول مصري ينافس علي الكرة الذهبية ووصلت ضمن افضل ثلاثة في العالم .

بنحبك يا صلاح لأنك علمت الناشئين والبراعم في مصر معني الإخلاص والولاء لمصرنا الغالية ومعني الكفاح حتى تصل من القاع الي قمة الكرة العالمية و لحسن اخلاقك وتواضعك اصبحت مثالاً يحتذي به البراعم في العالم ورفعت من شأن اللاعبين المصريين.

بنحبك يا صلاح فأنت الذي صعدت بالمنتخب الوطني الي نهائيات كأس العالم بعد غياب 28 عاما وأدخلت البهجة في قلوب كل المصريين الذين احبوك لحبك الخير ومساعدة المحتاجين حني اصبح النادي الذي تلعب له هو صاحب الشعبية الاولي في مصر والدليل علي ذلك حجم المشاهدة لمباريات ليفربول في مصر.

طموحاتنا كبيرة في قيادتك المنتخب الوطني والوصول به إلى قمة المسابقات العالمية كما وصلت انت وثقتنا كبيرة في عودتك سريعا وأفضل مما كنت عليه في الموسم الماضي مع ليفربول ويكفي ان مصر كلها تهتز فرحا عندما تحرز هدفا وهذه نعمة أنعمها الله عليك فحافظ عليها اما عن المنتخب فهناك تتطور في الأداء والاختيارات وهذه نقطة تحسب لهاني رمزي الذي وضع كل الأوراق امام اجيري حديث العهد بالكرة المصرية وهنا لا نتكلم عن قوة الخصم او ضعفه فهذه شماعة أعداء النجاح فالإيجابيات كثيرة و هناك سلبيات نحن علي ثقة بقدرة الجهاز الفني في علاجها في المرحلة المقبلة.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.