.
.
.
.

قبل فوات الأوان .. ارحموا الحكام

أسامة صقر

نشر في: آخر تحديث:

ماحدث في مباريات الدرجة الاولي "ب" والمسماة بالمظاليم امر غاية الخطورة واصبح ملفا خطرا علي الكرة المصرية ومايتعرض له الحكام في المباريات بعد امور "الفتونة" والاعتداءات علي الحكام معنويا وجسديا ولابد من وقفة وقرارات جريئة لايقاف هذا الارهاب الخطير الذي اصبح مثل السرطان في جسد البعض ولايوجد من يوقفهم ويستخدمون اوراق المعارف واصحاب تسديد الفواتير داخل اتحاد الكرة لفعل كل ماهو مباح وغير مباح.. الامثلة والادلة كثيرة علي هذا الكلام خاصة في الزمن البعيد عندما اعتدي مدير للكرة لناد يلعب في الدوري الممتاز حاليا وقام بالاعتداء علي احد الحكام الكبار لفظيا وجسديا وتم انهاء الامر وديا نظرا للمعرفة الوطيدة بين والد هذا المدير واصدقائه باتحاد الكرة.. ويعود الامر الآن بقيام مسئول بنادي فاركو بضرب الحكم محمد ابو خاطر عقب نهاية المباراة وتبذل محاولات كبيرة الآن لانهاء الامر وبعلم رئيس لجنة الحكام الكابتن عصام عبد الفتاح الذي اكد عدم السكوت او الصمت ثم هتافات من قبل جماهير ناد كبير في كفر الشيخ ضد حكم رائع من المنوفية لن اذكر اسمه حتي لاتتغير اقواله.. وفي كل ملاعب المسابقة ترتفع احداث الشغب والاعتداءات خاصة ان مباريات الفرق كلها تلعب في يوم واحد مما يتسبب في ارهاق الحكام الذين يقومون بتحكيم المباريات بصفة شبه يومية دون مراعاة لحصولهم علي الراحة الكافية وايضا هناك حكام بعينهم من يديرون المباريات والبعض الاخر لايقوم بالادارة لاسباب لايعلمها الا اصحاب تسديد الفواتير الخاصة.
علي العموم ازمات الحكام لن تنتهي سواء هنا او هناك خارج مصر فالكل يعترض والكل يتهم لأن الحكام بشر ولن يقدموا الاسلوب الامثل في الادارة والاخطاء نفسها لن تنتهي والا كانت قد انتهت في اعظم بطولات العالم بكأس العالم.. ياسادة التربص موجود والاثارة موجودة والنيران مستعدة للاشتعال في اية لحظة خاصة الفرق الفاشلة والتي لم تحقق شيئاً حتي الان وتريد افشال المسابقة او الغاءها لاسباب يعرفونها تماما .
الزج باسم مرشحي الانتخابات التكميلية داخل اتحاد الكرة خلال المرحلة المقبلة في هذه المسابقة مرفوض تماما لاظهار القوي الخفية والعجيبة التي تريد الزج بالاسماء وان هناك موقفاً من قبل عصام عبد الفتاح ضد احد المرشحين لعدم نجاحه فهذا امر خطير للغاية ننتظر رد الكابتن عصام عبد الفتاح عليه واذا صمت فيكون القول صحيحا ومرعبا ومزعجا للكرة المصرية.

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.