وليد سليمان فى المنتخب

أشرف إبراهيم
أشرف إبراهيم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعتقد أنه من الأنانية أن يترك الانسان لنفسه حرية النقد فى الوقت الذى يضيق فيه الخناق على الآخرين فى أن يضعوا الإستراتيجية والمعايير التى يسيرون عليها، وهو ما ينطبق على خافيير أجييرى مدرب المنتخب الذى كان المعيار الأساسى فى اختياراته لقائمة المنتخب هو النزول بالأعمار السنية من أجل بناء فريق جديد للمستقبل، وفى الوقت نفسه يكون ملزما بتحقيق نتائج إيجابية، وهذا ما يلمسه الجميع الآن حتى ان كانت المباريات التى لعبها المنتخب تحت قيادته كان فيها الخصم ضعيفا سواء النيجر أو سوازيلاند التى فاز عليها ذهابا وإيابا والتى تأهل المنتخب عن طريقها إلى نهائيات امم إفريقيا بالكاميرون ، لذلك لا أرى مبررا لأن يخرج علينا كل ساعة من يطالب بضم هذا اللاعب أو ذاك وان يترك للمدرب حرية الاختيار لأنه عند حدوث أى إخفاق سوف يتنصل الجميع وستوجه لإجيرى الانتقادات اللاذعة، وليس معنى ذلك أن لاعبا مثل وليد سليمان الذى يعتبر من أفضل اللاعبين فى مصر لا يستحق الانضمام للمنتخب ولكن سنه التى تجاوزت ال 33 عاما تمنعه من مواصلة الأداء الجيد إذا تأهل المنتخب لمونديال 2022 والذى ستكون سنه حينها قد تخطت 37 عاما، ولذلك كان المدرب فى قمة الواقعية والصراحة عندما اعلن انه من الممكن ان يضم وليد فورا بشرط ان تكون هناك بطولة قارية خلال الأيام العشرة المقبلة هذا بالرغم من مواجهة تونس المقبلة فى تصفيات أمم إفريقيا والتى ستكون صعبة للغاية نظرا للحساسية المفرطة التى بين دول شمال، إفريقيا بالإضافة إلى تنافس المنتخبين على صدارة قمة المجموعة، ولا ننسى ان فوز الترجى على الأهلى بثلاثية نظيفة وتتويجه ببطولة أبطال إفريقيا سيزيد من سخونة اللقاء الذى سيبحث فيه أيضا الفراعنة عن الثأر من خسارتهم فى مواجهة الذهاب بتونس.


*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط