.
.
.
.

2019 يارب تكون أحلي!

محمود معروف

نشر في: آخر تحديث:

عند منتصف الليل تماماً يودعنا عام 2018 وتدخل نسمات العام الجديد 2019 وندعو الله أن يكون أفضل من سابقيه.
في عام 2018 لم يتحقق المراد علي المستوي الرياضي.. نعم شهد مشاركة منتخب مصر في نهائيات كأس العالم في روسيا لكنها كانت مشاركة مخزية حيث لم نحقق فوزاً واحداً أو حتي أي تعادل.. بل خسرنا مبارياتنا الثلاث وخرجنا من الدور الأول بعدا ن تذيل منتخب مصر ترتيب الفرق المشاركة.. وجئنا في المركز قبل الأخير.. وقلنا ليتنا ما تأهلنا وما صعدنا برغم اننا عشنا 28 عاماً نحلم بالتأهل للنهائيات منذ شاركنا آخر مرة في كأس العالم بايطاليا 1990 الذي شهد هدفاً يتيماً سجله مجدي عبدالغني في شباك هولندا من ضربة جزاء وعاش عليها حتي أكرمنا الله بهدفين للنجم محمد صلاح ليمحو هدف عبدالغني إلي الأبد.. وان كان هدف التعادل مع هولندا لمجدي عبدالغني أفضل من تسجيل هدفين لمحمد صلاح دون تحقيق أي تعادل وندمنا علي التأهل.
علي المستوي الدولي أيضاً رياضياً أخفق النادي الأهلي في استعادة عرش كأس الأندية الافريقية وخرج من النهائي أمام الترجي التونسي 2/صفر برغم فوزه في برج العرب 3/1 لكن مجموع المباراتين جاء في صالح الفريق التونسي فكانت خيبة الأمل الثانية بعد المنتخب.
كان الزمالك اسوأ من الفريقين فخرج من الدور التمهيدي لكأس الكونفدرالية الافريقية أمام ولاية ديتشا الاثيوبي وهي نتيجة مفجعة ومحزنة.
أي ان عام 2018 لم يشهد بطولة رياضية لأي فريق مصري بل قبل نهايته بشهر خرج النادي المصري من كأس الكونفدرالية بالهزيمة علي أرضه في بورسعيد أمام بطل بوركينا فاسو وبالتالي خرج مبكراً.
حتي كأس الأندية العربية خرجت أندية الأهلي والزمالك والاسماعيلي ولم يبق سوي نادي الاتحاد السكندري ونتمني ان يحقق الله الأمل ويحصل علي الكأس والجائزة الكبري وقدرها ستة ملايين دولار أي أكثر من مائة مليون جنيه تساعده في دعم الفريق بأحسن العناصر العربية والمصرية والافريقية.
الشيء الايجابي الرائع في عام 2018 هو حصول منتخب مصر علي لقب أحسن فريق في قارة افريقيا وكوبر أحسن مدرب والنجم محمد صلاح علي جائزة أحسن لاعب في قارة افريقيا.
وان كانت كل هذه الالقاب عن عام 2017 وحصلنا عليها أوائل عام 2018.
ونحن إذ نستقبل الليلة عام 2019 ندعو الله ان يكون عاماً سعيداً.. عاماً للانتصارات في كافة المجالات الرياضية والسياسية والثقافية والفنية عاماً بلا أحزان.
نتمني في بدايته ان يحصل النجم محمد صلاح علي جائزة أحسن لاعب في قارة افريقيا للمرة الثانية علي التوالي وها هو يواصل التألق في الدوري الانجليزي مع نادي ليفربول ويتصدر قائمة هدافي المسابقة بعدما سجل هدفاً وصنع هدفين في فوز ليفربول علي ارسنال بخماسية قاسية.
نتمني أيضاً ان يسند الاتحاد الافريقي إلي مصر تنظيم نهائيات كأس الأمم الافريقية في يونيو المقبل وهو ما يسبب رواجاً وحراكاً في الشارع المصري وحبذا لو يسترد الأهلي عرش الكأس الافريقية وكم نود ان يكون نهائي البطولة مصرياً خالصاً وبين فريقي الأهلي والاسماعيلي وان يفوز الزمالك بكأس الكونفدرالية ليكون عام 2019 أفضل من سابقه 2018.. قولوا يارب.

*نقلا عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.