الليلة حفلة فى كرة القدم..

حسن المستكـاوي
حسن المستكـاوي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

هل شاهدت صراع الأسود فى الغابة من أجل فرض السيطرة على المنطقة التى يعيشون فيها؟
** اليوم على ملعب الاتحاد يمكنك أن ترى هذا الصراع بين ليفربول ومانشستر سيتى.. وإذا أراد ليفربول إحراز لقب البريمييرليج هذا الموسم فإن عليه أولا التغلب على مانشستر سيتى فى مباراة اليوم.. فالفوز يوسع الفارق إلى 10 نقاط لمصلحة ليفربول.. وإذا أراد مانشستر سيتى الاحتفاظ بمطاردة ليفربول، فإن عليه الفوز اليوم.
** لكن فوز ليفربول لا يضمن اللقب قطعا فى مسابقة تشهد العديد من المفاجآت، ومنها على سبيل المثال أن السيتى حامل اللقب منى بثلاث هزائم فى أربع مباريات.. وهو ما جعل جوارديولا يقول إن شهر ديسمبر الماضى كان سيئا على الفريق جدا ويأمل أن يختلف الأمر فى يناير.. كما أن دائرة المنافسة تحتوى خمسة فرق وهى ليفربول ومانشستر سيتى وتوتنهام وتشيلسى وآرسنال (من بعيد قليلا).. ومن الشواهد على أنه لا شىء مضمون فى الدورى الإنجليزى أن نيوكاسل كان متقدما بفارق 12 نقطة على مانشستر يونايتد فلحق به الأخير وأطاح به من المقدمة..
** فى غرفة ملابس مانشستر سيتى بعد واحدة من تلك الهزائم الثلاث، تحدث جوارديولا للاعبيه وقال: «عليكم أن تكونوا فريقا واحدا. إلعبوا بروح الفريق. ساندوا بعضكم البعض. سوف تعوضون تلك الخسائر».. لم يتحول المدرب إلى رجل يصرخ على لاعبيه بالسباب والاتهامات والتوبيخ.. وإنما كلمته البسيطة هى روح الفريق.
** فى الموسم الماضى أنهى مانشستر سيتى المسابقة بفارق 25 نقطة عن ليفربول وكان من الصعب جدا تعويض الفارق الذى ظل يتزايد خلال المسابقة وبمضى الأسابيع نظرا للحالة الفنية العالية لمانشستر سيتى. وما حدث هذا الموسم هو فقدان الفريق لسلاحه الأول، وهو القدرة على الاستحواذ وحرمان الفريق المنافس من امتلاك الكرة أو ترك الخصم يلعب كما قال جوارديولا للاعبيه عقب مباراة هدرسفيلد الذى غامر وهاجم فى آخر 25 دقيقة.
** إيقاف سلاح جوارديولا يحتاج إلى منافس يضغط بقوة ويحرم السيتى من بناء الهجمات وممارسة لعبة التمرير. وهو أمر صعب للغاية يحتاج إلى لياقة بدنية وذهنية هائلة. وسوف يتحول اللقاء فى تلك الحالة إلى شكلين من الصراع الفردى والجماعى، فأصحاب المهارات الفردية الأعلى سوف يحسمون الأمر لمصلحة الأداء الجماعى.. ومعروف عن جوارديولا قدرته على تدوير اللاعبين، واتساع دائرة التغييرات. فقد أجرى مثلا خمسة تبديلات على التشكيلة التى خسرت أمام ليستر سيتى 1 ــ 2، كان أبرزها استبعاد لاعب الوسط البلجيكى كيفن دى بروين البعيد عن مستواه بعد عودته إلى الملاعب إثر إصابة أبعدته نحو ثلاثة أشهر، والألمانى إيلكاى جوندوجان، بينما بقى مواطنه لوروا سانى على مقاعد الاحتياطيين، قبل أن يدخل بدلا من الجزائرى رياض محرز فى الدقيقة 84..
** بغض النظر عن فارق النقاط، جميع فرق الدورى الإنجليزى تلعب للفوز، وتلك فلسفة وأصل كرة القدم.. ويتصدر ليفربول المسابقة دون أن يخسر مباراة، وعروضه جيدة، وخطوطه مترابطة، ويمتلك قوة هجومية ثلاثية ممثلة فى صلاح ومانى وفيرمينيو، بينما تشكل سرعة ستيرلينج ومهارة البرازيلى سانى ورقة رابحة فى يد جوارديولا مع محرز صانع الألعاب من مركز الجناح والوسط، وأجويرو مطرقة الفريق.. وهو يفاضل بين الأربعة لاختيار ثلاثة غالبا..
** الليلة أنت مدعو على حفلة فى كرة القدم الحقيقية.

*نقلا عن الشروق المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط