برود غريب!

فرح سالم
فرح سالم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أسئلة عديدة تدور في أذهان الشارع الرياضي، وسط حالة من البرود تعيشها الكرة الإماراتية، وكأن المنتخب لم يخرج بشكل مخزي من كأس آسيا بعد كل المبالغ الضخمة التي صرفت فيه، وكأن أنديتنا تحقق البطولات القارية وتنافس بقوة.

ما زلنا في انتظار ردة فعل، على ما يحدث من فشل على مستوى كرة القدم ومعظم الألعاب الأخرى، وفِي الوقت الذي كنا نريد في قرارات شجاعة من أعضاء اتحاد الكرة، تراشق لاعبي المنتخب مع مشرف المنتخب الذي كشف وأكد حقيقية المنتخب وإدارة الاتحاد.

من المؤسف أن نمتلك هذه العقليات على مستوى اللاعبين، ومن المخزي أن تكون هذه هي ردودهم في وسائل التواصل الاجتماعي مع شخص أكبر منهم في العمر، لكن حقائق عبدالله صالح كانت مؤلمة، ولم يجدوا شيئا سوى الرد بأسلوب يعكس صحة حديث "بو بدر".

المضحك المبكي.. أن هناك لاعب ارتكب مخالفة في معسكر المنتخب وكان يجب إيقافه نهائيا من كرة القدم، إلا أن الاتحاد صدمنا بعقوبة مخجلة للاعب لم يحترم قميص منتخب الإمارات، ولم يكن على قدر المسؤولية، وكنا ننتظر عقوبة صارمة حتى لا تتكرر مثل هذه الحالات، والآن عرفنا لماذا لا يستدعيه مهدي علي.

أريد توجيه سؤالا إلى أعضاء اتحاد الكرة، حول الأسباب التي تجعلهم يتمسكون بمقاعدهم بعد الفشل بامتياز في جوانب عديدة؟.. وما زلنا في انتظار أجوبتهم حول سبب الاخفاق ومن يتحمل المسؤولية ولماذا تمسكوا بالإيطالي زاكيروني ولماذا ما زال متشبثين بمقاعدهم؟

الفوضى الحاصلة حاليا في كرة القدم، تؤكد أننا بالفعل دخلنا عصر الاحتراف على مستوى الصرف فقط، لكن الكرة ما زالت تدار وتلعب بعقلية "الهواة".. والأمر المدعو للحيرة أنه لم يعد هناك حياء ..!

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط