.
.
.
.

جدول الدوري لأعلي سعر !!

ماجد نوار

نشر في: آخر تحديث:

لا أخفي اعجابي بتصريح وزير الشباب والرياضة الدكتور اشرف صبحي بحتمية استكمال الدوري العام.. وعدم وجود أي نوايا لتوقف أو الغاء المسابقة.. واعترف ان هذا التصريح جاء في وقتة تماما خاصة بعد ان احتدمت ازمة الجدول بين الانديةپبين اهل القمة والتي فجرها نادي بيراميدز باصراره علي ان يلعب الاهلي مؤجلاتة وتضامن معه الزمالك وهدد بعدم اللعب الا بعد ان يلعب الاهلي جميع مؤجلاتة.. ذلك في الوقت الذي يلعب فيه الاهلي المباريات عرض مستمر وقبل نهاية هذا الشهر سيكون انهيپمعظم مبارياتة المؤجلة.. المهم ان رجال الجبلاية بعد اجتماعهم الساخن امس الاول الاربعاء اوضحوا ان الاندية الثلاثة متفاهمة للظروف الاضطرارية التي تواجه الكرة المصرية وسيكون هناك تنسيق مبدئي علي احتواء تلك الازمة التي ظهرت فجأة وربما ستختفي فجأة ايضا بعد ان يجلس رئيس لجنة المسابقات الحاج عامر حسين الشهير بعامر الساحر لايجاد اي فراغات من الممكن تسكينها مباريات!
بالطبع الحاج عامر سيجمع كل السحرة لفك شفرة هذا الجدول اللوغاريتماتي الذي جعل الاندية تخرج من هدومها وسبب اكثر ازمة للمسابقة .. وما حدث مع احترامي للاندية الثلاثة هو قراءة مستقبلية لما سيكون عليه الاهلي خلال الاسبوعين القادمين وليس بعد شهر أو شهرين بعد ان استرد عافيته وقوتة وبدأ يثير المخاوف لكل من حوله !!
عموما نحمد المولي ان ملف تنظيم أمم افريقيا بعيد تماما عن كل تلك الازمات الوقتية لانه في ايد امينة تقوم بعملها علي اكمل وجه حرصا علي الاستعداد التام وتحقيق النجاح التنظيمي الساحق لاول بطولة افريقية تنظمها مصر وهي ترأس مجلس الاتحاد الافريقي!!
ومازلت اكرر كما سبق واشرت في كلمة سابقة ان حصول مصر علي اصوات الاشقاء الافارقة باكتساح ومجموع 16 صوتا مقابل صوت واحد فقط لجنوب افريقيا هو ترجمة حقيقية للسياسة الافريقية التي انتهجتها مصر .. بتعليمات الرئيس علاوة علي رحلاتة المكوكية في اكبر عدد من بلدان القارة السمراء لدرجة انه الرئيس المصري الوحيد الذي قام بتلك الزيارات لدول افريقية وهي سابقة لم تحدث من قبلپ خلال اقل من عامين!!
وبالطبع وزير الرياضة لديه الملف كاملا وسيكون هناك تنسيق مع الجهات والوزارات المعنية حتي يكون الافتتاح والختام تاريخيا غير مسبوق وهنا لا اخفي انزعاجي مما تردد داخل الجبلاية عن الاستعانة بشركة برتغالية او اوروبية لتكون مسئولة عن وضع التصور لبرنامج الافتتاح والاحتفالات واظن ان لدينا الخبرات المؤهلة بخبرتها وتجاربها لانها من نفس الارض السمراء وهؤلاء الخبراء اساتذة في مجال عملهم واشرفوا علي مهرجانات واحتفالات في مختلف البلدان العربية الشقيقة علي مدار السنوات الماضية !!
واذا كان اتحاد الجبلاية يفكر في موضوع الخبراء البرتغاليين لحفل الافتتاح فعليه ان يشغل نفسه بأزمة جدول الدوري .. والاحتجاجات علي التحكيم الاجنبي والمحلي ويستعين بخبراء لوضع جدول للدوري او يكونون مسئولين عن تقنية البار.. التي اعتبرها مكلفة ويطلب من الاندية تحمل نفقاتها!!
الازمة الحقيقية في الكرة المصريةپ انها تعزف منفردة بنفس نظامها وحالهاپ منذ عشرات العقود.. بينما مصر كلها تتقدم للامام وتتغير للافضل وهناك جهد واضح وبضمير حي تقف مصر علي اقدامها شامخة في مصاف الدول المتقدمة ونقول جميعا عقبال السياسة الكروية الجبلاوية!!

*نقلا عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.