.
.
.
.

خروج متوقع للعميد

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

خسارة النصر أمس الأول وخروجه من تمهيدي ملحق دوري أبطال آسيا، كان متوقعا قياسا على وضع الفريق في الدوري المحلي وما قدمه في الموسم الحالي من مستوى متواضع في مباريات عديدة جدا.

مشكلة النصر غريبة نوعا ما.. لانه الفريق يمتلك المادة، لكنه صرف بدون اُسلوب معين مع بداية الموسم، وتعاقداتهم لم تكن مبنية على امور فنية، بقدر ما هي الهدف منها جلب جميع الاسماء المتاحة للفريق، الى جانب الفشل في ملف الاجانب.

ولا يمكن أن نلوم المجلس الحالي، ولا اللاعبين ايضا، لان المجلس الحالي يعمل عَلى فريق يعاني من غياب كبير في الانسجام وتولى مسؤوليته في منتصف الموسم، ومن الصعب جدا تصحيح الأمور بكل سهولة، بينما عانى اللاعبين من كثرة الكوادر الفنية التي تولت التدريب، بالاضافة إلى عدم وجود اي تجانس فيما بينهم.

عندما عاد النصر إلى البطولات قبل أعوام قليلة، عاد لوجود اساس يرتكز عليه الفريق من مدرسة واكاديمية النادي، لكن عندما تنظر الى الفريق حاليا تجده بلا هوية، ويتكون من مجموعة مختلفة من اللاعبين يمتلكون المهارات الفردية لكن هناك حلقة مفقودة فيما بينهم.

تنتظر الإدارة مسؤولية كبيرة هذا الموسم، ولابد من تصحيح كافة الامور، وهنا ظهرت مشكلة التعاقدات العشوائية التي حدثت مع بداية الموسم، ويحتاج الفريق الى عمل كبير حتى تعود إليه هويته، ولن يكون الأمر سهلا وبحاجة إلى لجنة فنية تدرس وضعه.

بصراحة خروج النصر مؤسف جدا، لكنه جيد للنادي، لأن الفريق غير جاهز لخوض المعترك الآسيوي، وكان من الممكن أن يكون "حصالة" المجموعة ويخرج بنتائج عديدة، من الممكن أن يمتد اثرها على الفريق إلى الموسم المقبل.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.