.
.
.
.

هدايا بيراميدز والزمالك

عمرو الدردير

نشر في: آخر تحديث:

بعيدا عن نتائج الأسبوع الـ 23 للدورى الممتاز لكرة القدم وبعيدا عن التعصب الاعمى وغياب الروح الرياضية التى افتقدناها فى الوسط الرياضى ، فى هذه الأيام، دخلت المنافسة على درع الدوري، مرحلة جديدة من المنافسة الشديدة بين الثلاثة الكبار الآن، الزمالك وبيراميدز والأهلى على الترتيب.

وهو الترتيب الذى قد يختلف فى الأسابيع القادمة بأقدام اللاعبين أنفسهم أو بعقليات المدربين - جروس .. و رامون دياز .. ولاسارتى - والمفترض انهم مدربون كبار استقدمتهم ادارات الأندية الثلاثة لتحقيق وحصد البطولات ودفعت أرقاما خيالية من أجل التعاقد معهم بل علقت الجماهير الآمال عليهم.

وبالمناسبة أرفض بشدة الهجوم على الاجهزة الفنية أو تغييرها فى الوقت الحالى من عمر المسابقة واطالب الأندية بالثبات والصبر على ما سوف تسفر عنه الأيام المقبلة، خاصة ان مشوار البطولة مازال طويلا وشاقا ويحتاج للنفس الطويل، كما ان المنافسة الثلاثية أعطت مذاقا للبطولة وزخما لم نعتده فى السنوات الأخيرة وذلك بعد دخول بيراميدز السباق مدججا بالنجوم، وغالبا لن تحسم البطولة إلا فى الأمتار الاخيرة من عمر المسابقة الاستثنائيةً. وفى رأيى ستكون للوافد الجديد كلمة فى تحديد البطل هذا الموسم.

أعجبنى فى الحقيقة إصرار لاعبى الاهلى على العودة للمنافسة وتقبلهم هدايا بيراميدز والزمالك على التوالي، رغم ان الاهلى ليس فى أفضل حالاته ولا يضم كتيبة من الموهوبين مثل الزمالك وبيراميدز ولان لغة كرة القدم لا تعترف بالموهبة فقط ولكن تنحنى امام الجهد والإصرار والعزيمة وهى متوافرة عند معظم لاعبى الأهلى أكثر من غيرهم ممن يسمون أنفسهم بالنجوم الكبار، خصوصا اذا ما توقفنا امام معدل تهديف لاعبى فريق مثل الزمالك صاحب القمة - بطل أكثر من نصف المسابقة تقريبا والذى يصل الى 27 % من الفرص التى تلوح لهم أثناء المباريات وهو معدل يحتاج للخيال والتأمل معا!

*نقلا عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.