نجاحات «الدمج»

فرح سالم
فرح سالم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

نجح شباب الأهلي دبي في تحقيق أولى ثمرات الدمج، وتمكنت إدارة النادي من تشكيل فريق قوي وتحقيق بطولتين بعد موسم كان صعباً على الفريق، إلا أنه يحسب للإدارة سرعة التصرف والحنكة والتعامل مع الموقف.

اذ ما نظرنا إلى الموسم الجاري .. نجد أن الأندية التي تم دمجها هي «المستفيد الأكبر» .. لأن الشارقة اقترب من الدوري بعد سنوات عجاف، وشباب الأهلي دبي حقق الكأس الأغلى إلى جانب كأس الخليج العربي.

الدمج ربما أحزن مشجعي الأندية، إلا أننا كنا بحاجة لمثل هذه القرارات، لأن الصرف وسوء الإدارة وصل إلى مراحل كانت بحاجة إلى مثل هذا التدخل الحكيم، كما أننا لا نمتلك عدداً كبيراً من اللاعبين والجماهير يناسب كمية الأندية الموجودة والقريبة من بعضها البعض، لذلك دمجها كان القرار الأسلم، والاعتماد على المواهب المميزة أنسب خيار، وكل من ليس لديه موهبة في كرة القدم فعليه الاتجاه صوب لعبة أخرى أو عمل آخر.

أعجبتني جداً طريقة إدارة نادي شباب الأهلي دبي بداية من مستوى رواتب لاعبي المراحل السنية والعقود الموقعة معهم، لأنه في السابق كان يتقاضى لاعبو المراحل مبالغ خيالية، لم ينلها أفضل لاعبي أياكس حالياً.

الأمر الجيد الآخر أن الإدارة تمكنت من خلق توليفة جيدة على مستوى الفريق الأول، وإن فشلت في بعض الأسماء المحترفة بجانب المدرب سييرا، فإنها سرعان ما صححت الأمور مع الأرجنتيني رودولفو الذي يبدو أنه من المكاسب والإضافات المميزة في الدوري على الجانب الفني والتدريبي.

لم نتوقع أن نجني ثمار الدمج بهذه السرعة، وهو ما يؤكد عمق وحكمة قيادتنا الرشيدة، التي رأت أن الدمج الخيار الأمثل لهذه الأندية، وكان ذلك بالفعل في الموسم الثاني.

رؤية قيادتنا الرشيدة تؤكد أن كرة القدم إدارة قبل كل شيء، وإذا نجحنا في إدارة اللعبة أولاً، يمكننا بعد ذلك تحقيق المزيد من النجاحات المتتالية، ولكننا نفتقر إلى الكفاءات الإدارية في مختلف الألعاب الرياضية، ولا بد من تصحيح الأمور والاعتماد على دماء جديدة شابة مؤهلة.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط