.
.
.
.

قانون الكرة.. والإغراق فى المحلية

عمرو الدردير

نشر في: آخر تحديث:

استغرق الاعلام والصحافة الرياضية فى مصر فى المحلية، بل أمعن فى الشأن المصري، على حساب قضايا وامور عالمية، أو قضايا وامور فى المنطقة المحيطة بِنَا، أكثر أهمية، لم تأخذ حيز الاهتمام، لم تفرد لها المساحات المطلوبة، بل ولم تحصل على واحد من عشرة من الاهتمام المبالغ الذى تحصل عليه، اخبار الأهلى ونجومه أو الزمالك وأزماته المفتعلة أو غير المفتعلة احيانا.

وقد يكون الاستثناء الوحيد من هذه القاعدة التى يسير عليها الاعلام الرياضي، هو الاهتمام بشأن المصرى العالمى محمد صلاح نجم ليفربول الانجليزى وبالطبع الاهتمام بناديه وبالدورى الانجليزي, فى الوقت المفترض فيه ان الرسالة الإعلامية، لابد ان تنمى وتغذى وعى الجماهير بالقضايا الرياضية، وكيفية التعامل الأمثل معها للوصول الى مفهوم المصلحة العامة.

والأهم لم يتطرق الاعلام الى التعديلات التسعة التى طرأت على قانون كرة القدم لتكون اكثر اثارة وأقل ضياعا للوقت، مع ان التعديلات، ستطبق اعتبارا من أول يونيو، اَى سيتم الأخذ بها فى الأمم الافريقية 2019 بمصر!

لن اتحدث عن دور اتحاد الكرة ولجانه فى شرح وتفسير التعديلات، حتى لا نشاهد لاعبين وأجهزتهم الفنية تعترض، على الحكام، ومن ثم نبدأ مسلسل إثارة الجماهير، واندلاع الشغب فى ملاعبنا، والسبب معلوم، الجهل وعدم الدراية بتعديلات القانون، وعدم التوعية من جانب الاعلام بما طرأ وشرح اسبابه.

عزيزى الإعلامى ملك الانفرادات، الذى يجرى ويسابق الخبر، احيانا الإغراق فى المحلية لا يصل بك أبداً الى العالمية والله اعلم.

*نقلا عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.