.
.
.
.

اقتصاد رياضي.. دولي!

خالد الربيعان

نشر في: آخر تحديث:

إذا كان عدد دول العالم 195 دولة فالرياضة الإنجليزية هي الدولة الـ196، وإذا اختلفت الإجابات عن هذا السؤال الشائك، وهو: كم عدد دول العالم؟.. فلا يهم؛ دائمًا قم بزيادتها واحدة: هي الرياضة الإنجليزية، النموذج شبه الكامل لمن يريد تطبيق فكر الاقتصاد والاستثمار والتسويق الرياضي!

دوري المحترفين فقط هناك الذي نعرفه بالبريمرليج قيمة بثه الفضائي فقط أكثر من 8 مليارات دولار! دولة الرياضة الإنجليزية خلقت فرص عمل تساوي 26 % من إجمالي وظائف القطاع الرياضي في دول قارة أوروبا: 417 ألف وظيفة في بريطانيا وحدها! أما عن الوظائف في القطاع التدريبي والفني والاستشاري في بريطانيا فقط فعددها 63 ألفًا و800 وظيفة ما بين مدرب ومحاضر وحكم.. أرقام عجيبة!

هذا الدوري الإنجليزي نفسه، وهو بطولة واحدة من بطولات رياضة واحدة، هي كرة القدم، أسهم بـ3.4 مليار جنيه إسترليني في الاقتصاد البريطاني، أما قيمة الاقتصاد الرياضي في إنجلترا كلها شاملاً كل الرياضات فيساوي أكثر من 20 مليار باوند، أي 25 مليار دولار، 95 مليار ريال. وهو أكثر من إجمالي الناتج المحلي لعشرات الدول بطول وعرض كوكب الأرض!

أما عن التسويق في الرياضة الإنجليزية فالكلام عنه يملأ مئات المقالات. منذ العام 1990 والعمل هناك على قدم وساق.. حرفيًّا يستنفذون كل جهد ممكن، كل فكرة ممكنة مهما كان مصدرها، كل طاقة للإبداع، في كل مجال، البنية التحتية والملاعب الخضراء العشبية المبهرة بجمالها، والتصوير وزوايا الإخراج التلفازي، اللاعب نفسه وطريقة اللعب والتشديد على إخراج كل الطاقة والجهد مع الالتزام بالقوانين والروح الرياضية.. حتى الاستوديو التحليلي والضيوف المهمون من نجوم ورموز كبيرة، تضمن التزام المشاهد بمقعده في منزله، لا يغادره إلا خطفًا ثم يعود!

*نقلاً عن الجزيرة السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.