هل عادت أمجاد الدوري الإيطالي؟

رالف شربل
رالف شربل
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

لطالما تكررت في السنوات الأخيرة عبارة "لقد ولّت أيام الدوري الإيطالي"، وقد اتفق على صحتها كثيرون ومن بينهم عشاق لهذا الدوري العريق.. لكنّ عملية استعادة جزء من بريق الماضي الجميل بدأت منذ أربع سنوات مع اليوفي حين وصل إلى نهائي دوري الأبطال في العام 2015، قبل أن يكرر إنجازه في العام 2017، دون أن يستطيع تحقيق اللقب في المرتين. أما الحدث الأساسي الذي أعاد الكرة الإيطالية إلى الواجهة من جديد، فهو انتقال كريستيانو رونالدو من ريال مدريد إلى يوفنتوس... قدوم رونالدو إلى إيطاليا جذب أنظار محبي كرة القدم من كل أقطار العالم، ما تجلى في زيادة قياسية في نسبة مشاهدة الدوري الايطالي عموماً ومباريات اليوفي خصوصاً، وزيادة كبيرة في الأرباح الاقتصادية والإعلانات التجارية والشعبية الجماهيرية والتغطية الإعلامية.

رافقت "إعصار رونالدو" عودة أبرز المدربين الايطاليين إلى ديارهم، حيث يقود أنشيلوتي نادي نابولي وساري يتطلع لإحداث ثورة مع اليوفي، وكونتي يسعى لإيقاف فريقه السابق وإعادة الإنتر إلى منصات التتويج..

أبرز المتغيرات في كرة القدم الإيطالية الحالية والتي ساهمت بشكل كبير في انتشالها من عصر الانحطاط الذي كانت تعيشه، وجود الأموال وإنفاق مبالغ كبيرة لانتداب النجوم، تقديم كرة قدم هجومية عصرية ممتعة والتخلي عن التحفظ الدفاعي الممل، ظهور مواهب إيطالية جديدة كبرنارديسكي وكييزاوزانيولو وغيرهم، وجمالية الأداء والإثارة والتشويق وغزارة الأهداف والمستوى الفني العالي التي يتمتع بها جميعا الدوري الإيطالي هذا الموسم. فعلى سبيل المثال، قمة يوفنتوس ونابولي كانت بدون منازع أجمل مباراة منذ انطلاق الدوريات الأوروبية لهذا الموسم، ففيها تألق نجوم ولمحات ساحرة وأهداف ومتعة ودراما... كذلك، قدّم لنا "دربي" العاصمة روما وجبة كروية دسمة تماماً مثل موقعة فيورنتينا ونابولي في الجولة الأولى.

باختصار، لم يعد ممكناً لوم الدوري الإيطالي على افتقاره للمتعة والأهداف والفنيات...

قالوا عنه "دوري العجزة"، لكنه عاد اليوم ليكون وجهة أبرز المواهب في الكرة العالمية، ما يفسّر قدوم لوكاكو ودي ليخت ولوزانو وغيرهم إلى إيطاليا.

ثلاثة أندية إيطالية تملك المقومات لمنافسة عمالقة الكرة الأوروبية حاليًا هي يوفنتوس والإنتر ونابولي، فهل تنجح بفك الصيام الإيطالي الطويل في أوروبا؟

في الختام، لن نستطيع أن نقول "عادت أمجاد الدوري الإيطالي"، إلا بعد فوز ناد إيطالي بدوري الأبطال من جديد، فوز من شأنه تتويج عصر النهضة الذي تعيشة الكرة الإيطالية منذ أربع سنوات ويبدو أنه بلغ ذروته في هذا الموسم.

*خاص بالعربية.نت - رياضة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة
  • وضع القراءة
    100% حجم الخط