.
.
.
.

خلصانة.. المحمدى «راحل»

عمر الأيوبي

نشر في: آخر تحديث:

باهر المحمدى لاعب الإسماعيلى فى طريقه للرحيل والموضوع خلصان بكل تفاصيله، وأى كلام غير ذلك إضاعة للوقت، لأن السيناريو لا يتغير فى قلعة الدراويش خلال السنوات الأخيرة.

أحمد فتحى وعماد النحاس وسيد معوض ومحمد عواد وشريف عبد الفضيل وعبد الله السعيد وآخرون رحلوا فى مشاهد مشابهة وفقًا لسيناريو مرسوم من كلامهم بعضها شارك فيها رؤساء النادى الإسماعيلى الذين لا يستطيعون الجهر بفكرة بيع نجم من الفريق خوفا من بطش الجماهير.

باهر المحمدى خلال الموسمين الماضيين تلقى عروضا كثيرة أبرزها الأهلى والزمالك، ووكيله والمقربون وأصدقاؤه الذين رحلوا للأهلى والزمالك باتوا صداعا فى رأس اللاعب، وقرر المحمدى الرحيل مهما كانت التداعيات من أجل الدخول فى جنة الكبار والتى تحجز له مكانا فى المنتخب الوطنى، والحصول على عقد مالى 10 أضعاف الفلوس التى يتقاضاها سنويا مع الدراويش، وشهرة وحاجات كتيرة ضائعة فى استمراره بالإسماعيلى.

سيناريو الرحيل اتكتب من فترة، وتنفيذ المخطط بدأ والفلوس ستكتب النهاية فى الجزيرة أو ميت عقبة.

*نقلا عن اليوم السابع المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.