.
.
.
.

«لغز» التشجيع

عمر الأيوبي

نشر في: آخر تحديث:

عالم الكرة فيه الكثير من اللوغاريتمات غير المفهومة مهما فكر المحللون فى البحث عن أسباب، ومنها السؤال لأى شخص يشجع ناديا لا يفوز ببطولات أو دائما يصارع على الهروب من الهبوط.

فالأهلى والزمالك شعبيتهما طاغية بسبب احتكار البطولات والمنافسة عليها دائما ومنذ عشرات السنوات الصراع وضم النجوم لا ينتهى، ومع كل بطولة ينضم مشجعون جدد بخلاف ترسانة النجوم التى تتواجد فى الناديين دائما، ولعل ذلك يجعلهما الأكثر قوة بوجود آلات إعلامية تدعمهما طوال الوقت.

ولكن تجد أندية أخرى مثل الإسماعيلى والمصرى والاتحاد غالبا فى منطقة الوسط أو تناوش من بعيد ونجد لها جماهير عاشقة تتابعها ولا تتركها والسر أنها جماهير استمتعت بنجوم ذهبيين فى عقود ماضية.

والأغرب أن هناك أندية هبطت إلى المظاليم من سنوات وتجد لها عشاقا يمثلون علامات استفهام لتمسكهم بمساندة فرقهم رغم السقوط منذ عشرات السنوات، ومن النماذج ما نشاهده فى مباريات الترسانة والأولمبى والمنصورة مثلا مبارياتهم بالقسم الثانى نجد جمهورا كثيرا يعشق الفريق ويذهب خلفه فى كل مكان رغم أن أغلبهم لم ير بطولات ولا أجيالا ذهبية من نجوم منذ عشرات السنوات.

بالفعل الكرة ساحرة مستديرة نجد فيها الألغاز الكثيرة التى ليس لها حلول ولا تفسيرات.

*نقلا عن اليوم السابع المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.