.
.
.
.

أوروبا تحت المجهر

علي العيناتي

نشر في: آخر تحديث:

في تصريح مقتضب أكد المدرب الإسباني لمانشستر سيتي بيب غوارديولا أنه لن يدرب مستقبلاً نادي ريال مدريد الاسباني أو نادي مانشستر يونايتد الانجليزي حتى ولو كلفه ذلك البقاء من دون عمل في إشارة واضحة لولائه الكبير للأندية التي دربها مسبقًا.. تبقى هي وجهة نظر غارديولا بيد أنها ليست لها علاقة على الإطلاق بما يدور في الواقع لأن الكثير من المدربين تعاقبوا على تدريب فرق متخاصمة كرويًّا.. وكان آخرها الإيطالي انطونيو كونتي الذي كان لاعبًا ومدربًا ليوفنتوس الإيطالي وبعدها انتقل لتدريب الإنتر العدو اللدود لليوفي عبر التاريخ!

وبعيدًا عن كل ذلك.. يبدو أن غوارديولا ربما يعيش أيامه الأخيرة في تدريب مانشستر سيتي.. إذ إن كل المؤشرات تدعو إلى أن البيب في حال أخفق في تحقيق لقب دوري الأبطال هذا الموسم مع السيتي ربما يغادر الفريق مع نهاية الموسم للبحث عن مهمة جديدة.

عقّد اللاعب الدنماركي اريكسن لاعب نادي توتنهام من مهمة إدارة مانشستر يونايتد في عملية إعادة وترميم الفريق بعدما رفض العرض الرسمي المقدم من المانيو.. إذ يطمح النجم الدنماركي في خوض تجربة جديدة خارج الملاعب الانجليزية وتحديدًا مع نادي الإنتر الإيطالي الذي يبدو بأنه بالفعل قد توصّل إلى اتفاق كامل مع إدارة توتنهام ومع وكيل أعمال اللاعب.

بعد التعادل المفاجئ لتوتنهام أمام ميدلسبره في بطولة كأس الاتحاد الانجليزي يكون توتنهام قد أنهى أربع مباريات متتالية دون أن يتذوق طعم الفوز في مختلف المسابقات.. المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بدأ الدخول في نفس الأزمات التي كانت في عهد المدرب السابق بوكتينيو.. وهذا ما يؤكد على أن النجاح “المبدئي” الذي حققه مورينيو مع السبيرز كان بسب التأثير المعنوي والنفسي.. ومع توالي المباريات ربما تنكشف حقيقة مورينيو أكثر وأكثر!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة