.
.
.
.

أنا وابن عمى على الغريب

عماد يونس

نشر في: آخر تحديث:

عاشت جماهير الكرة المصرية قبل إجراء قرعة دورى أبطال إفريقيا حالة من الهجوم المتبادل عبر وسائل التواصل الاجتماعى ، خاصة بين جماهير الاهلى والزمالك ، رغم ان الفريقين لم يصعدا بصورة تليق باسم مصر أوالناديين ومع ذلك نأمل فى تحسن وضع الفريقين والتاهل لنصف نهائى البطولة .

وفى الوقت الذى تتبادل فيه جماهير الاهلى والزمالك السباب والسخرية من بعضهم نجد مدرب الترجى يتهكم على القطبين الكبيرين ويقول: « فى حالة مواجهة الاهلى والزمالك فى ربع النهائى . . مبروك لنا » ويقصد انه يضمن التأهل لنصف النهائى . .كما نشر دنيس اونيانجو حارس صن داونز صورة ساخرة لفريقى الاهلى والزمالك وهما يهربان من مواجهة الفريق الجنوب افريقى .

وعقب القرعة والتى اوقعت الاهلى مع صن داونز انخرط مسئولو الفريق الجنوب افريقى فى الضحك الهيستيرى وهو ما فسره البعض بانه سخرية من جانبهم نظرا لفوز صن داونز على الاهلى فى البطولة الماضية بخمسة اهداف.

ولذلك يجب أن يتخلى جماهير الناديين عن التعصب الأعمى الذى يعيشونه وعن الصراعات الوهمية التى تشعل نار الفتنة. . وأنا أتساءل: أين المثل الشعبى الذى نطبقه فى حياتنا والذي يقول « أنا وابن عمى على الغريب» أتمنى أن ننسى التعصب الذى اصبح يصدره اصحاب النفوس الضعيفة من أجل مصالحهم الخاصة، وعلى الاعلام المتلون أن يضع سمعة الكرة المصرية أولا قبل مصالحه الشخصية لأن ما حدث إهانة كبيرة جدًا للكرة المصرية صاحبة التاريخ المشرف فى القارة ولم يحدث من قبل ان قلل احد من مستوى الفرق المصرية بهذه الصورة .

ياجماهير قطبى الكرة المصرية اتحدوا قبل فوات الآوان ودعموا فريقيكما ليصعدا لنصف النهائى ويكون هناك فرصة لصعود احدهما للنهائى والفوز باللقب الغالى .

*نقلاً عن الوفد المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.