.
.
.
.

وهل عندكم شك؟

بدر الدين الإدريسي

نشر في: آخر تحديث:

لم يأخذني الشك أبدا في قدرة الرجاء والوداد على تقمص روح الأبطال، وعلى صناعة الإبهار في أمسيتين سيذكرهما التاريخ الكروي الإفريقي والعربي، كلما كانت هناك حاجة لسرد الإلياذات الكروية، التي يمكن أن تباهي بهما الكرتان الإفريقية والعربية العالم، فرغم الذي قيل، من أن الرجاء تشكو من فرملة لسحرها الجماعي ومن احتباس تكتيكي، نتيجة الصرامة التي يبديها جمال السلامي في وضع المنظومة التكتيكية ونتيجة لكل الكوابح التي يفرضها لاتقاء شر الخروج عن النص، ورغم الذي تداعى على الهامش من خوف على الوداد، وهو يأتي لملاقاة النجم الساحلي التونسي ومعه كل الخبث التكتيكي الذي يتمتع به لاعبو تونس، بسبب ما عاشه الوداد في الآونة الأخيرة من تصدعات، نجم عنها الإنفصال في زمن قياسي عن الربانين التقنيين، زوران مانولوفيتش وسيبستيان دوسابر، فلا شك انتابني أبدا، في أننا سنكون في حضرة الجمال والإبداع الذي هو من روح ووحي عصبة الأبطال، وكيف لا يحضر هذا الجمال والإبداع، ونحن بمركب النار والإحتفال.
طبعا كان لزاما أن يرهبنا هذا الذي يلقب بالعنيد وبالقوي وبالتمساح القاتل، مازيمبي الكونغولي، فعودته لمسرح الأبطال هذا الموسم بإيعاز من قوى كثيرة تحركت لوقف هذه السيطرة التي تفرضها الأندية العربية على عصبة الأبطال وعلى كأس الكاف، شعارها المعلن هو كسر هذه الهيمنة.
وقد شاهدنا بأم العين كيف أن الرجاء البيضاوي تغلغل في تفاصيل تاريخه واستلهم منها قبسا جميلا، هو ما ساعد النسور على التحليق بشكل رائع في سماء مركب محمد الخامس، وتحقيق الفوز بالهدفين النظيفين اللذين يشجعان على لعب مباراة الإياب هناك بجحيم لوبومباشي بقليل من الأريحية.
وكان طبيعيا أن يرهبنا لقاء الوداد البيضاوي أمام النجم الساحلي التونسي، لما يدلنا عليه تاريخ المواجهات من انكسارات نتيجة لخسارتنا لجزئيات صغيرة، وأيضا للشغب التكتيكي الذي تحدثه الأندية التونسية كلما جاءت لمواجهة نظيرتها المغربية، لذلك أسعدنا فعلا أن يكون الوداد بإيعاز من مدربه غاريدو وبتحريض ولا أروع من جماهيره الهادرة، قد نفس عن نفسه وعنا الكرب، وأزال عن نفسه وعنا الإرتياب، وهو يتسلح بروح الأبطال ليقدم للأمانة، مباراة لا وجه للمقارنة بينها وبين المباريات الأخيرة سواء عن الجولة الأخيرة لدور المجموعات بجنوب إفريقيا أمام صن داونز، أو في البطولة الإحترافية، حيث غاب هلال الفوز عن الفرسان الحمر لثلاث مباريات متتالية.
في هذا الوداد الخارج من قمقم المعاناة، حضرت شخصية المدرب كارلوس غاريدو، فالرجل لمعرفته الكبيرة بالكرة المغربية، وهو الذي لم يبرحها منذ زمن بعيد بحكم إشرافه على الرجاء، ولكم المعلومات التي يملكها عن النجم الساحلي، وقد كان قبل عودته للمغرب مدربا لأبناء سوسة، نجح بالفعل في أن يكون رقما صعبا في معادلة الفوز الإستراتيجي والكبير على النجم.
ظهر ذلك أولا في التشكيل الذي اختاره غاريدو للمباراة والذي باغت كثيرا منا، بخاصة عند تفضيل أيمن الحسوني على كازادي كاسونغو، وظهر ثانيا في إعادة محمد نهيري المدفعجي من غياهب النسيان وقد حكم خلافه مع المكتب المسير للوداد على تمديد العقد بوضعه على الهامش حتى أصبح نسيا منسيا، وظهر ثالثا في التحوير الذي أحدثه على الوداد بنهاية الشوط الأول وكان من فوائده التكتيكية، أن الوداد قبض على المباراة وجعل النجم يلعب بظله لا بشخصه، وقد كان بالإمكان أن لا نتحدث عن مباراة الإياب برادس أو أن نعتبرها شكلية، لو أحسن لاعبو الوداد التعامل مع الفرص التي لاحت لتعميق الفارق ولتوريط النجم في هزيمة لا قبل له بها.
وما عاد ممكنا أن يشكك أحد في أن مركب النار بات قلعة لصناعة ما له طبيعة بالأساطير، فمن حق كل مدرب «تكردع» هنا بالدار البيضاء أمام الرجاء والوداد، أن يقول بأن هذا المغناطيس السحري الذي تملكه جماهير الفريقين معا، يقود بالفعل إلى متاهات نفسية يصعب الخروج منها، وإن نجح فريق من الخروج منها، وجد في رحاله وهو يعود لوطنه، ما يبعث فعلا على اليأس.
ما شاهده العالم مجددا بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء في ليلتي الأبطال ليومين متتالين، يجعل من هذه الجماهير الحمراء والخضراء ماركة مسجلة وعلامة فارقة في المشهد الكروي العالمي، ويجعل من هذا النشيد المزلزل للوجدان، إبداعا وأسطورة لا يجود بمثلهما الزمان..
بعد كل هذا، هل عندكم شك؟

*نقلاً عن المنتخب المغربية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.