.
.
.
.

«نظرة» إلى الأندية الشعبية

عمر الأيوبي

نشر في: آخر تحديث:

كشف الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، عن النجاح فى دخول استثمارات ضخمة فى مراكز الشباب وصلت إلى مليار و100 ألف جنيه باتت تمثل مصادر للتمويل الذاتى وتخفيفا عن دعم مالى كان ضغطا على الدولة.

نجاح كبير لا خلاف عليه فى إطار جهود البحث عن مصادر تمويل من خلال رعاة وزيادة معدلات النمو الاقتصادى ورفع مستوى الخدمات فى مراكز الشباب، وهذا يحسب للوزير النشيط، ولكن الأندية الشعبية مثل الأوليمبى والمنيا والمنصورة والترسانة وغيرها من الأندية الشعبية التى لا تلعب فى دورى الأضواء أيضا تحتاج جهودا أكبر للسير فى نفس الاتجاه من خلال توفير مصادر تمويل ورعاة يساهمون فى الصرف الضخم على كل الأنشطة خاصة كرة القدم فى هذه الأندية والتى تعانى ومهددة بعدم استكمال المسيرة والرحيل للنسيان.

وزير الرياضة خلال جلسته الأخيرة مع الصحفيين كشف الكثير عن ملفات تشهد توترا ربما يكون حلولها تحتاج وقتا وغامضة، بينما ملف الاستثمار فى مراكز الشباب فقد عرف طريق النجاح، فلماذا لا تكون هناك خطة مماثلة للنهوض بالأندية الشعبية أيضا تنقذه من دوامات الهبوط للظلمات.

*نقلاً عن اليوم السابع المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.