.
.
.
.

فهد: «أكيد نقدر» !

إياد عبدالحي

نشر في: آخر تحديث:

استوقفني تصريح فهد المولد بعد اللقاء الأخير..

• بعد انتهاء إيقاف هذا الفهد سُئلت أكثر من ألف مرة: «أتراه يعود كما كان»..؟

• لم تتغير إجابتي قط بقولي: «فهد من قلة قليلة جداً تُجيد اللعب تحت الضغط»..!

• أعود لتصريحه عقب مباراة الفتح وعبارة: «أكيد نقدر»، والتي أردفها: «بمشيئة الله» حين كان السؤال عن مواجهة النصر..

• بمثل هذه النبرة الصوتية لا بد أن يتحدث القائد..

• الذهاب نحو (النصر) بعينٍ شاخصةٍ على (العدالة) معناه وصول حتمي إلى هزيمة..!

• بث الثقة لا بد أن يكون عبر أعلى موجة..

• نعم.. «أكيد نقدر».. ليش لا..؟ ولكنها تحتاج لبذل كل ما لديكم وعن آخره..

• تعادلتم مع الفتح وعلى أرضه وبنقص لاعب بل وكنتم أقرب للفوز.. لماذا..؟

• لأنكم كنتم (تقريباً) في الموعد..

• وحين خسرتم من الأهلي وأبها والوحدة وضمك و.... ذلك لأنكم لم تكونوا هناك أصلاً..!

• حسناً.. ماذا عن الآن..؟ والساعة تشير إلى آخر لحظة.. لحظة كتلك التي تسبق فتح مظلة (إنقاذ) لمن يهوي من ارتفاع مئة عام..!

• لا مجال للخطأ.. أو التهاون.. ولا حتى العذر الواحد ولن أقول الأعذار..

• هو الوقت لكلمةٍ فصْل ينتهي بها أتعس الفصول في تاريخ هذا الكيان..

• فإما أن تقولوها الآن، أو...

• أتمنى أن لا أكتب ما بعد هذه الـ (أو) إطلاقًا..!

*نقلاً عن عكاظ السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.