.
.
.
.

الأهلي في حاجتكم..!

أحمد الشمراني

نشر في: آخر تحديث:

• أخاف على الأهلي من مستقبل كوارثي ربما يأخذنا إلى حالة من حالات لم تكن مألوفة، فما هو واضح أمامي يجعلني أقول: يا رب سترك..!

• كل شيء (يخوّف) مدرباً ولاعبين وإداريين، فمن يمعن النظر في المشهد لا يمكن أن يقول بكرة تزين؛ لسببٍ منطقي قرأته على وجوه اللاعبين كونهم قياساً من خلالهم تعرف إلى أين الاتجاه.

• المشهد واضح ولا يحتاج إلى البحث عن قرابين، لكنه يحتاج إلى التعامل معه بواقعية.

• كرة القدم اليوم كتاب مفتوح من السهل أن تكتشف أسرارها بسهولة، وما أراه من الأهلي أوضح من التعامل معه بالمسكنات، أي أن الحال ينذر بخطر، ما لم يكن هناك احتواء للكارثة المحتملة.

• لا أتحدث عن الخروج الآسيوي، فهذا أمر متوقع، ولم يكن صادماً لي وللجمهور، لكن الصادم الحالة الرثة التي كان عليها الفريق..!

• الوقت لا يحتاج منا الإكثار من مهاجمة الأشخاص أو اختصار ما يحدث للأهلي في فلان وفلان، بل يجب أن نلغي الشخصنة وننظر للكيان والالتفاف حوله، وأن نغلب مصلحة النادي إن كان هدفنا الكيان، أما إذا كان الهدف (طاخ طيخ) فهذا لا يخدم نادياً ولا يصحح خطأً.

• للنقد وقت، ولتصفية الحسابات وقت، وللتشفي وقت، وللانتصار للذات وقت، هذا ليس وقتها يا شركاء العشق، بمعنى أن الكارثة يجب أن نواجهها اليوم بعمل جماعي فيه روح الجماعة تنتصر للكيان، فهل أنتم مدركون عن ماذا أتحدث..؟

• وأتصور أن الكل يدرك ماذا تعني الكارثة إن حلت، ويدرك عن ماذا أتحدث..!

• أسبوعان ويبدأ الدوري ولم يزل الوضع غامضاً في الأهلي من حيث التعاقدات الجديدة، ومن حيث حل ملفات عالقة داخل الفريق، فماذا تنتظرون..؟

• أملك من الحصافة بل من العشق ما يجعلني اليوم أبدو محذراً وداعياً إلى ضرورة الانتصار للكيان وليس بالضرورة أن أنتصر للكيان من خلال كلمات قاسية أجلد بها فلاناً لمصلحة فلان بقدر ما أدعو أن نؤجل كل شيء وننتبه للأهلي، الذي هو أحوج ما يحتاج إلى الوقوف معه في هذا الظرف الصعب جداً.

• نعم هناك خلافات، لكن أرى الآن حلها في تركها من أجل الأهلي.

• يقول أحد المارين على تويتر: بعض الخلافات حلها في تركها وإمساك لسانك عن الخوض فيها، وبعض الخلافات يفسد إصلاحها التبرير المباشر بعدها، فالتبرير أحياناً يكون كسكب الماء على الزيت الحار يزيد في احتراقه واشتعاله.

• ولهذا أرى أن قوة الأهلي في أن نتوحد في خدمته لا ننقسم عليه.

• يقول الزميل سامي القرشي: وصل الحال بالأهلي أن ينتقص أهله منه، لا حاجة للأعداء بعد اليوم..

‏العيب ليس بالأهلي بل في من ينتسبون إليه، حينما ينتهون من شتيمة بعضهم، حتما سيأتي الدور على ناديهم ليشتموه.

عفوا أحبتي في الأهلي..

‏الأهلي يستحق من هو أفضل منكم.

• أخيراً: یمكنك أن تقول كذبة بسيطة ويصفق لك عشرة، ويمكنك أن تقول حقيقة مزعجة ويتهمك ثمانية، ولكن يذهب اثنان ليفكرا..!

• ومضة:

‏لا يوجد شيء مرعب أكثر من شخص متيقن أنه على حق.

(مايكل فاراداي)

*نقلاً عن عكاظ السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.