.
.
.
.

فلوس النصر يديرها غشيم

إبراهيم بكري

نشر في: آخر تحديث:

في سبتمبر 2018م أسطورة النصر ماجد عبد الله في حوار مع برنامج في المرمى قال:
“أرى أن النصر سيارة فخمة لكن قائدها غشيم، كما أن مدرب الفريق كارينيو حماسي وليس فنيًّا”.
الوضع اليوم في النصر لا يختلف عن قبل موسمين من ناحية عدم الاستغلال الأمثل للموارد البشرية والمالية التي يملكها الفريق النصراوي.
لا قيمة لأي مال في الرياضة دون فكر، وهذا ما يحدث في النصر ملايين في يد غشيم لا يعرف أبجديات التخطيط الرياضي!.
السؤال الذي لا تستطيع أن تجد له إجابة:
ماذا تريد إدارة النصر؟
في الإعلام النصراوي يتداول مشروع النصر لسنوات طويلة من أجل بناء فريق للمستقبل، وفي الوقت نفسه هناك تناقض الأشخاص نفسها يرددون أن الفريق النصراوي مرشح لتحقيق أي بطولة يشارك فيها.قبل موسمين النصر بطل دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين من المهم المحافظة على مكتسبات الفريق، وأن تغيير جلد الفريق بهذه السرعة سوف يؤثر على هوية الفريق وشخصيته في الملعب. تحقيق المنجزات في كرة القدم تستند على أسس علمية في التخطيط الرياضي، ما يحدث في النصر من تعاقدات وضخ ملايين في صفقات محلية وأجنبية دون دراسة لاحتياجات الفريق سوف يؤثر على النصر سلبيًّا.
في البطولة الآسيوية انكشف النصر الجديد بأنه يحتاج لوقت حتى ينضج، ومن المهم عدم الانخداع بالوصول إلى النصف النهائي، لأن الفريق لم يختبر إلا في مباراته الأخيرة ضد الفريق الإيراني.

لا يبقى إلا أن أقول:
إدارة النصر تحتاج إلى إدارة فنية من اللاعبين السابقين تناقش مدرب الفريق في ظل كثير من الأخطاء الفنية في كثير من المباريات، إلى جانب التعاقد مع صفقات تخدم الفريق وتلبي احتياجاته وليس مجرد أضواء إعلامية وفرد عضلات بأن النادي يملك المال تكديس لاعبين سوف يضر الفريق ماليًّا في المستقبل.مشكلة النصر الحقيقية المشرف العام على الفريق عبد الرحمن الحلافي لا يملك رؤية فنية ويفتقد سمات القائد، شاهدنا الأدوار مقلوبة في النصر بعد الخروج من الآسيوية، اللاعبون ذهبوا إلى عبد الرحمن الحلافي المنكسر بجوار قائم المرمى، وليس العكس المفترض أن الحلافي يحفز اللاعبين لتجاوز الآثار النفسية للخسارة، هذا التصرف غير الاحترافي يجعلك تدرك أن ملايين النصر في يد غشيم لا يعرف أبجديات التخطيط الرياضي.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.