.
.
.
.

حقيقة تصريح كرونسلاف

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

علينا أخذ تصريح المدرب الكرواتي كرونسلاف من ناحية المضمون، بدلاً من التركيز عليه من جوانب أخرى، لأنه جدد الحديث عن مشكلة مهملة نعاني منها، سبق وتحدث عنها المدرب السابق لمنتخبنا الوطني مهدي علي، وأيضاً الروماني أولاريو كوزمين، لأن اللعب الفعلي في معظم مبارياتنا المحلية ضعيف جداً، ونتأثر به بشكل مباشر عندما تلعب أنديتنا ومنتخباتنا في المشاركات الخارجية.

يجب تثقيف اللاعبين والمدربين في هذا الجانب، سابقاً كانت هناك مبادرة من اتحاد كرة القدم لرفع زمن اللعب الفعلي إلى 60 دقيقة، لكن الأمر اختفى بعد ذلك ولا أعلم ماذا حدث، أعتقد أن اللعبة تطورت وبات بإمكان الحكم احتساب وقت طويل بدل للضائع خاصة مع دخول تقنية الفيديو «فار»، لذلك لا بد على الأندية واللاعبين الابتعاد عن السقوط والتوقف والأشياء التي كانت تحدث في الملاعب العالمية قبل عقود طويلة، لكنها ما زالت لدينا.

أيضاً ساهمت تقنية «فار» في تقليل زمن اللعب الفعلي لدينا، وقتلت المتعة والتشويق في عدة مباريات، آخرها مواجهة الوحدة والوصل بالأمس، إذ توقفت المواجهة لوقت طويل جداً بسبب رجوع حكم اللقاء في كل لقطة إلى التقنية، والمؤسف حقاً أن الحكام المشرفين على التقنية في اللقاء كانوا يأخذون وقتاً طويلاً للغاية لم نشاهده إلا في مثل مسابقاتنا، وهنا يحق لنا أن نتساءل، لماذا يأخذ قضاة الملاعب هذا الوقت الطويل، بينما نشاهد عكس ذلك في الدوريات الأخرى، الجواب مرتبط بكفاءة الحكام لدينا بكل تأكيد، ونأمل أن تعالج اللجنة هذه المشكلة، من أجل مصلحة الدوري واللعبة.

كرونسلاف ومهدي علي وكوزمين تحدثوا بواقعية وبكل صراحة، لأننا لاحظنا سابقاً أننا في مشاركاتنا الخارجية نعاني من أشياء عديدة، أبرزها سقوط لاعبينا مع كل احتكاك في المباريات القارية، لأنهم اعتادوا على أن يتم منحهم المخالفات في دورينا مع كل لمسة، بينما يحدث عكس ذلك خارجياً، إضافة إلى معاناتهم أمام المنتخبات التي تلعب كرة قدم سريعة وبطريقة متواصلة، لأنهم اعتادوا في دورينا أن تتوقف الكرة في رأس كل 5 دقائق تقريباً، واعتادوا أيضاً على نسق اللعب البطيء.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.