.
.
.
.

مجلس الوفاء الرياضي

مقبل بن جديع

نشر في: آخر تحديث:

تشرفت الأسبوع الماضي بدعوة كريمة من الرياضي المخضرم والإعلامي الكبير، الصديق أحمد العلولا الذي دعاني لحضور مناسبة أقامها عبدالله آل الشيخ حارس نادي الشباب الأسبق والذي يحظى بمحبة كبيرة من الرياضيين.

وعبدالله سن سنة جميلة عنوانها الكرم ومضمونها الوفاء، بالترتيب للقاء دوري جمع ويجمع زملاءه اللاعبين الذين عاصروه في الملاعب الرياضية، وكانت استراحته الجميلة هي المكان الذي احتوى تاريخا جميلا وذكريات عطرة كانت هي محور كل من حضر هذا التجمع الرائع.

وللأمانة استمتعت كثيراً لحديث هذه النخبة من الرجال الذين صنعوا التاريخ ووضعوا اللبنات الأولى للرياضة السعودية مع بقية الأسماء المعروفة من الرعيل الأول، الذين أسسوا للرياضة في المنطقة الوسطى.

جميل جداً أن تسمع النقاشات المليئة بالحب والود والذكريات الأخوية بين نجوم تركوا بصمات مميزة في تاريخنا الرياضي، لكن الأجمل أن يستمر ذلك تحت مظلة تُؤسس كرابطة تربط بين هؤلاء النجوم بلقاءات دورية يتخللها نقاشات، متأكد أنا ستثري مسامع كل من يحضرها.

والشكر كل الشكر لعبدالله آل الشيخ الذي علق الجرس ورتب لمثل هذه اللقاءات الجميلة، المليئة بالحب والوفاء، والأمل كل الأمل في أن تتحول هذه اللقاءات من جهود فردية إلى عمل مؤسسي يحتوى مثل هذه المبادرات واللقاءات، ليزيد من روابط نجوم الأمس، أصدقاء اليوم.

وتكون الرابطة هي امتداد لجمعية أصدقاء اللاعبين القدامى، الجمعية الخيرية التي يرأس مجلس إدارتها الكابتن ماجد عبدالله، بحيث تركز الرابطة الجديدة على الجوانب الاجتماعية والترفيهية فيما الجمعية الخيرية تستمر في برامجها المخصصة لدعم النجوم القدامى الذين يمرون بظروف مادية صعبة.

*نقلاً عن الرياض السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.