.
.
.
.

3 الهلال.. دييجو!

خالد الربيعان

نشر في: آخر تحديث:

كأس الملك، الدوري السعودي، دوري أبطال آسيا، ثلاثية تاريخية، إعجاز لا إنجاز، في ظروف بالغة الصعوبة، هكذا فعلها الهلال، كتبت قبلها بفترة طويلة أن الثالثة في الطريق، مجرد فأل حسن بسيط شاركت فيه وبكل فخر هو القميص الهلالي الأزرق من موج، لأنه كان فاتحة خير وشهد التتويج الأزرق في اليابان ثم ظهوره في المونديال العالمي.

في هذه النسخة من كأس الملك كانت المكافأة المالية هي الأكبر، في ظل احتياج بلا شك لأي موارد مالية للأندية كما رأينا وكما قلنا الأسبوع الماضي، الرقم كان أكثر من 10 ملايين ريال، تنعش الخزينة الهلالية وتطمئن جماهيره وعشاقه على مسار الموسم الحالي والمقبل، بجانب نجاح الاتحاد السعودي وجداً هذه المرة في زاوية التسويق الرياضي للبطولة «الأفخم»، حيث كان عدد الرعاة 7، من الحجم الكبير.

أحد الرعاة شارك بفكرة جيدة وهي وضع شاشات عملاقة، أعنى عملاقة جداً، على الأرض، بإستاد النهائي بين الهلال والنصر، استعرض لحظات التشجيع الحيَّة من الجمهورين في منازلهم، فكرة كانت متميزة شاهدنا فيها كيف يغير فكر الراعي من معطيات المباراة ويزيدها عمقاً وجمالاً.

370 يوماً في عمر الهلال، ثلاثية تاريخية و مشاركة مونديالية عالمية، لأول مرة يفعلها ناد سعودي، أحد المواسم الذهبية والتي جعلها «رازفان» «صعبة قوية» التحقيق من أطراف كثيرة و»ربما» الهلال نفسه فيما بعد ولكن الطموح لا يقف عند حد، البطولة رقم 61، دولاب مكتظ أهم ما فيه 7 بطولات قارية، 4 عربية و2 خليجيتان، 9 ألقاب لكأس الملك.

عن عمل الاتحاد السعودي لتسويق البطولة الأهم في السعودية فلم يقتصر على الرعاة فقط، بل الأهم كان الانتشار عبر البث، 10 قنوات بثت النهائي الكلاسيكو معاً بين الأزرق والأصفر، داخل السعودية عبر «الرياضية»، روتانا خليجية، ثم أبوظبي، دبي، الشارقة، أون سبورت المصرية، الكويت الرياضية، العراقية، البحرين الرياضية، بمعنى التغطية شملت المنطقة بكاملها تقريباً.

- مبدئياً مهما كتبنا وكتب الجميع فلا يمكن الإحاطة بكائن اسمه «دييجو أرماندو مارادونا»، يمكن أن أقول باعتباره أقل كلام يمكن قوله، إن هناك فرقاً بين أن تشاهد الكرة طوال عمرك على شاشة، وأن تمارسها، من فعل ذلك فقط يمكنه الإحساس بهذه الكلمات، الحماس والارتجال والتمرد والغضب ومحاولة التحكم فيه ثم يتفلت منك وهكذا،

العرق والصوت العالي والغيرة، الخسارة المفاجئة والصدمة، والفرح المفاجئ المقرون بعاصفة من السعادة تحاول مد وقتها باستفزاز الطرف الآخر في مشادات حميمة في باطنها لا يفهمها إلا أنت وهُم، لحظات الكبرياء، الضعف، السقوط، النهوض، كل تلك المعاني وأكثر.. لم يجسدها بكل تجلياتها..وأكثر:

سوى هذا الأرجنتيني العجيب المتمرِّد كجيفارا العبقري كموتسارت المثير للجدل منذ ظهر وحتى اختفى فجأة، بكاريزما شبيهه لصديقه كاسترو، وجنون داخل الملعب وسحر جعل من اتفق الكثيرين على كونه «من كوكب آخر» : ليونيل ميسي، يقول «حتى لو لعبت لمليون عام، فلن أقترب أبداً من دييجو مارادونا».

ممكن!

كتبت من قبل عن المعلقين العرب، في مقال بعنوان «تعذيب المشاهدين!»، قلت فيه نصاً «الرجل أعتقدت أنه يأكل نوعًا من أنواع الأدوية العجيبة ليستطيع الكلام بهذا الشكل بدون أن يسكت ولو ربع دقيقة.. ربع دقيقة لو سكت فيها راسلني أيها القارئ وأنا مستعد لعمل ما تطلب مني»، رأينا هذا الكلام نصاً في نهائي القرن في إفريقيا الذي «يسوّق نفسه بنفسه»..

ولم يكن مصطلح «القاضية ممكناً» إلا استثناء نادراً.. لكني ما زلت عند رأيي وأكتب الاسم في خانة البحث في «تويتر» لتجد عشرات الآلاف معي، وأنا عند كلمتي -عزيزي القارئ- مستعد لعمل ما تطلب مني!

*نقلاً عن الجزيرة الرياضية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.