.
.
.
.

عبدالغني.. اختبار قوي

عبدالله الفرج

نشر في: آخر تحديث:

نجح المدير التنفيذي لكرة القدم حسين عبدالغني في التعامل مع المشكلة التي حدثت بين المهاجم حمد الله والمدافع الغنام، وقد كان اختبارا قويا في بداية عمله وهي التي حدثت أمام أعين المتابعين لمباراة الفريق الأخيرة، خلافات اللاعبين طبيعية لكن حدوثها في مباراة رسمية يعد من الحالات النادرة في نادي النصر ربما بسبب إداراته القوية المتعاقبة، وكانت أخبار اعتذار حمد الله لزميله وتقبيله رأسه أمام الأجهزة الفنية والإدارية محط ارتياح جماهير النصر التي احتفلت بإعلان فوز المهاجم المغربي بلقب هداف دوري أبطال آسيا وكأنها توجه رسالة للجميع أن المشكلة انتهت وحان موعد الوقوف مع الفريق لإخراجه من النتائج السيئة طوال الدوري.

حمد الله قاد النصر لإحراز بطولة الدوري وهو هدافه الكبير وتراجع مستواه طوال الفترة الماضية لعدم جاهزيته البدنية والفنية أثر بصورة مباشرة على الفريق، جماهير النصر تقف مع اللاعب وتقدر طبيعة هبوط المستوى في أي وقت، الأسطورة ماجد عبدالله علق داعما للنجم المغربي ومتوقعا عودته السريعة لمستواه المعهود وأهدافه التي تتغنى بها الجماهير.

حمد الله من النجوم غير السعوديين القلائل الذين زرعوا المحبة في قلوب جماهير النادي بعطائه وجهده وإخلاصه داخل الملعب، كان شجاعا في أوقات عصيبة جدا خرج فيها محتفلا بالنصر.

حمد الله لا يزال الهداف الأكثر ثقة من قبل الجماهير بقيادة هجوم الفريق، فقط التركيز والعمل واستغلال الالتفافة الجماهيرية حوله حتى يستعيد حساسية هز الشباك التي غابت حتى في ركلات الجزاء.

الهداف المغربي ساهم في تفوق النصر وإثراء الدوري السعودي ولا يزال قادرا على استعادة وهجه الذي لفت أنظار الجميع.

*نقلاً عن الرياض السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.