.
.
.
.

البلطان يتحدث

طلال الحمود

نشر في: آخر تحديث:

استأثرت حادثة العبارة العنصرية خلال مباراة النصر والشباب باهتمام الشارع الرياضي، على خلفية تمسك اللاعب البرازيلي “سيبا” بدعواه ونفي مسؤول كرة القدم في نادي النصر حسين عبد الغني، ودخول رئيس نادي الشباب خالد البلطان طرفاً في القضية بتبنيه موقف لاعبه والدفاع عنه من المدرجات بعبارات أثارت الجدل.
جاء موقف البلطان من الحادثة على طريقة القضية العادلة التي يدافع عنها محام لا يتمتع بالحكمة أو القبول، خاصة أن رئيس نادي الشباب متهم بـ”العنصرية” و”التمييز” من خلال تصريحات نالت من رئيس اتحاد كرة القدم السابق أحمد عيد، فضلاً عن مشجعي النصر وبعض الجاليات العربية التي يرى أن حبها لنادٍ معين سبب للتقليل من شأنه، ما جعل وسائل التواصل الاجتماعي تعج بمئات المقاطع التي تبادلها المستخدمون للتذكير بإساءات البلطان السابقة والمطالبة بمحاسبته للحد من انتقال هذه الظاهرة العالمية إلى الملاعب السعودية.
المتابعون لم يسمعوا العبارة التي أثارت الجدل، وبعضهم لا يستبعد تورط عبد الغني قياساً على سجل مشاغباته في الملاعب، إلا أن ظهور البلطان تحديداً في المشهد تسبب في ردة فعل أدت للتعاطف مع مسؤول نادي النصر، خاصة أن الهجوم الذي تعرض له يفتقد إلى الدليل، ما جعل عبارات رئيس نادي الشباب ومقطع الفيديو الذي بثه اللاعب البرازيلي بمثابة اتهام بلغ مرحلة التشهير والإساءة لسمعة عبد الغني.
تحمل التجارب السابقة في التعامل مع العنصرية والتمييز في السعودية، مواقف حازمة وقرارات رادعة دون محاباة أو تهاون ضد المتورطين، ومنها الجدل الذي أثاره الأمير ممدوح بن عبد الرحمن في مداخلة هاتفية بإطلاق عبارات أساءت إلى أحد الصحافيين خلال برنامج تليفزيوني، ما أدى إلى صدور قرار رسمي بمنع الأمير من الظهور الإعلامي وحضور المناسبات الرياضية، رداً على استخدامه عبارات يجرمها القانون في البلاد.
وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة حملات قادها المستخدمون تدعو لمحاسبة البلطان على مخالفاته السابقة وتجاوزه للقوانين والأنظمة التي تدين ممارسات الكراهية أو التمييز أو العنصرية بأي شكل، واستشهدوا بتصريحات تلفزيونية ومقاطع فيديو تتضمن إساءات واضحة على لسان رئيس نادي الشباب، في انتظار أن تتعامل الجهات المختصة مع هذه المقاطع بعيداً عن حادثة “سيبا” الحالية ونتائج التحقيق فيها. ويحسب للبلطان رفضه للعنصرية في حال ثبت تعرض اللاعب لها، ولكن هذا لا يعفي رئيس الشباب من المسؤولية عن مخالفات سابقة تتطلب نظر الجهات المختصة.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.