.
.
.
.

الهلال والاتحاد وربما الشباب

تركي العواد

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن المنافسة على اللقب ستستمر بين ثلاثي المقدمة حتى الجولة الأخيرة. لا أجد فريقًا قادرًا على الفوز في مبارياته المتبقية وتحقيق اللقب بفارق مريح من النقاط. وحتى لا نستعجل ونختار مرشحنا للبطولة، علينا أن نضع معايير واضحة تمكننا من تحديد الفريق الذي سنعلق عليه توقعاتنا. اخترت ثلاثة معايير سأضع الفرق الثلاثة في ميزانها لنرى نتيجة القراءة النهائية.
المعيار الأول: الشخصية
يعرف علم النفس الرياضي الشخصية بأبسط صورها على أنها التنظيم المستقر نسبيًّا لشخصية الفرد أو الفريق، والذي يشكل سلوكه وأفعاله في موقف معين. أي أن ردة فعل الفريق لتغير مجريات المباراة هو انعكاس لشخصيته. فتركيز الفريق وقتاليته وتحكمه في ثباته الانفعالي وقدرة اللاعبين على التواصل مع بعضهم عندما تصعب المباراة تدل على قوة شخصية الفريق. ومن هذا المنطلق أجد الاتحاد يتفوق وبمراحل على الهلال والشباب في هذا المعيار. حيث إن الاتحاد أثبت قدرته على الأداء الجيد عندما تصعب المباريات أكثر من منافسيه. فوزه في المباراة الأخيرة رغم تفوق الشباب على الميدان يدل على شخصية قوية. وسبق أن فعلها في أكثر من مباراة حاسمة.
الهلال يأتي في المركز الثاني في الشخصية خصوصًا بعد رحيل رازفان، الذي كان الفريق معه يفقد تركيزه وهويته بمجرد أن يسجل في مرماه، ولكنه مع ميكالي أصبح أكثر هدوءًا وأقل انفعالاً ويتعامل مع تقدم الخصم دون اندفاع غير مبرر، وهو ما ساعده على تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية. الشباب أقل من منافسيه في هذا العامل وأجد أنه خسر مباراته الأخيرة، بسبب الاستعجال الذي أفقد الفريق التركيز. مع اقتراب الحسم أجد الشباب يعاني ويخسر 5 نقاط في آخر مباراتين، وهذا مؤشر غير جيد لشخصية فريق تصدر بقوة مع انطلاق الدور الثاني.
المعيار الثاني: القدرة الفنية
الشباب يتفوق على الهلال والاتحاد فنيًّا، لأنه يملك فريقًا جيدًا وأجانب هم الأفضل في الدوري وقادر على الوصول والتسجيل بغزارة. بخلاف الهلال والاتحاد اللذين يعانيان من إضاعة الفرص السهلة التي أفقدتهما نقاطًا كثيرة. ولكن خسارة إيجالو قد تكون مؤثرة على الشباب خلال الأسابيع المقبلة.
المعيار الثالث: النقاط
وهنا يتفوق الهلال والشباب على الاتحاد بفارق أربع نقاط حاسمة في موسم يصعب على الفرق تحقيق الانتصارات المتتالية.
هذه قراءتي للأمور، ولك عزيزي المتابع أن تقرأ المشهد كما تريد.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة