.
.
.
.

كأس الخمسين

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

تحضيرات غير مسبوقة تلك التي قامت بها رابطة دوري المحترفين بهدف الترويج لنهائي كأس الخليج العربي، وتكاد تكون هذه المرة الأولى التي تقوم فيها الرابطة بالترويج لنهائي مسابقة محلية بهذه الصورة، التي جعلت الجماهير تعيش لحظات من الترقب والانتظار للمباراة النهائية لكأس الخليج العربي، التي ستجمع بين النصر وشباب الأهلي اليوم على استاد نادي الشارقة، وجاء اختيار شعار النهائي (كأس الخمسين) ليواكب احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي لقيام الدولة، الأمر الذي منح الحدث أهمية مضاعفة كونها تقام في مناسبة استثنائية، ما دفع برابطة المحترفين إلى تكثيف جهودها لإظهار النهائي بصورة تليق بأهمية المناسبة، التي تمثل احتفالاً ومناسبة وطنية قبل أن تكون حدثاً رياضياً على لقب بطولة محلية.

المواجهة المرتقبة التي ستجمع بين النصر وشباب الأهلي اليوم سيناريو مكرر لنهائي الموسم الماضي الذي حسمه العميد النصراوي، ويخوض شباب الأهلي النهائي السادس في تاريخه على صعيد هذه البطولة والثالث على التوالي ويحمل الرقم القياسي في عدد الفوز باللقب بواقع 4 مرات، فيما يخوض النصر النهائي للمرة الثالثة والثانية على التوالي، والمفارقة أن شباب الأهلي الذي خاض 5 نهائيات من قبل فاز في 4 منها وخسر نهائياً وحيداً كان أمام النصر في الموسم الماضي، لتتحول مواجهة اليوم لإثبات الجدارة والحفاظ على اللقب من جانب النصر، وفرصة لإضافة ثاني ألقاب الموسم لشباب الأهلي بعد لقب بطولة السوبر.

جميع الحسابات ستكون متاحة في مواجهة اليوم بين فريقين يقدمان مستوى متميزاً وثابتاً في الفترة الأخيرة، فالعميد مع المدرب دياز أصبح مختلفاً بعد تأهله في نهائي كأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، وفي المقابل أعاد الكابتن مهدي علي اكتشاف الفرسان وقاد الفريق لتحقيق لقب السوبر والتأهل لنهائيين ويحتل المركز الثالث في الدوري مع جملة من الأرقام القياسية، كل تلك المعطيات تقودنا لمتابعة نهائي مثير بين فريقيين جديرين بالتواجد في نهائي كأس الخمسين.

كلمة أخيرة

التواجد في نهائي يحمل شعار كأس الخمسين أفضل تكريم لطرفي المباراة، أما الفوز بالكأس فإنه حدث تاريخي سيبقى حاضراً في ذاكرة اليوبيل الذهبي للدولة.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.