.
.
.
.

سيد الكؤوس

معن خليل

نشر في: آخر تحديث:

* توج شباب الأهلي بلقب كأس الخليج العربي لكرة القدم بفوزه على النصر بركلات الترجيح، بعد نهائي كان أبطاله كثر، أولهم«الفرسان» الذي أكد أنه «سيد الكؤوس» بسيطرته القياسية على كل مسابقات الكؤوس الرسمية ( 19 لقباً في كأس رئيس الدولة والخليج العربي والسوبر)، كما أكد أنه سيد البطولة المطلق بعدما عزز رقمه القياسي بالصعود الخامس لمنصة التتويج، مبتعداً بفارق ثلاثة ألقاب عن أقرب مطارديه النصر والوحدة.

* ثاني الأبطال كان مهدي علي العائد إلى الأضواء بعد أربع سنوات من استقالته من تدريب منتخب الإمارات، فتوج عودته الميمونة من بوابة شباب الأهلي بالفوز بكأس السوبر ثم كأس الخليج العربي، وبدأ مع فريقه حلم الثلاثية عندما يلتقي «الفرسان» النصر نفسه في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة في 16 مايو/أيار المقبل.

لم يكن ما فعله مهدي عادياً، فهو حول شباب الأهلي من فريق في بداية الموسم، متخم بالنجوم ويتعرض لأسوأ بداية في عصر الاحتراف، إلى فريق آخر لديه شخصية البطل، ولايعرف طعم الهزيمة في 21 مباراة متوالية في كافة المسابقات، وهو في طريقه لتحقيق ذلك أعاد اكتشاف لاعبين ظن البعض أنهم انتهوا وفي مقدمتهم حمدان الكمالي وعبد العزيز صنقور.

* ثالث الأبطال رابطة المحترفين التي أخرجت حفل الختام بطريقة استثنائية، وبضيف استثنائي هو نجم الأهلي المصري السابق مؤمن زكريا، الذي توقفت مسيرته الكروية بعد إصابته بمرض نادر في العالم «التصلب الجانبي الضموري في العضلات»، لتمزج الرابطة الجانب الرياضي بالإنساني، والترويجي لبطولة نالت الاهتمام الإعلامي في مصر بنفس مقدار الاهتمام بها في الإمارات.

* رابع الأبطال كان التحكيم الإماراتي الذي استعاد الثقة بعد حملة التشكيك فيه، فكان الحكم الدولي عمر آل علي وطاقمه المساعد، ولاسيما حكام تقنية الفيديو من نجوم النهائي، لتستعيد «الصافرة» الإماراتية الثقة، والتي قدم لها الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس اتحاد الكرة جرعة «أكسجين» بتصريحه بعد نهاية المباراة عن أن كل خطوات الاتحاد المقبلة، إن كان دراسة الاستعانة بالحكم الأجنبي، أو استقبال وفد من«فيفا» لتقييمها، تصب في مصلحة حاضرها ومستقبلها ووصولها إلى العالمية.

خارج الخطوط

* أفضل مكافأة لمهدي علي على بصمته الفنية، أنه أصبح أول مدرب إماراتي يفوز بكأس الخليج العربي.

* «هارد لك» للنصر، لم نشعر أبداً أنه يلعب بعشرة لاعبين لمدة 55 دقيقة.

* شكراً لرجال الرابطة على ماقدموه في نهائي «كأس الخمسين»، من فقرات حملت فكر عبدالله الجنيبي رئيس الرابطة، وبصمة علي الهاجري الذي منذ تعيينه مديراً للعلاقات الإعلامية، انتقلت البطولات إعلامياً إلى مكان آخر.

* رابطة المحترفين اسم على مسمى.

*نقلاً عن الخليج الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة