.
.
.
.

لا جديد.. النجمة بطل من جديد

خالد يوسف

نشر في: آخر تحديث:

تأخرنا قليلاً للإشاده بفوز النجمة العريق ببطولة دوري لكرة اليد لهذا الموسم، وهذا الإنجاز ليس بغريب على يد الرهيب، الرهيب النجماوي سيطرة على بطولات اليد منذ حقبة السبعينات وحتى يومنا هذا، فطيلة تلك السنين احتكر النجمة (الوحدة + القاديسية) بطولتي الدوري والكأس وبطولات مجلس التعاون لأكثر من عقد من الزمان وحينها كانوا يرددون عشاق الرهيب لا جديد النجمة بطل من جديد (52)، بطولة هذا العالمي محد يطوله) الرهيب يجبرك بأن تفرح ولا تغير رأيك لهذا النادي العريق فالواقع لا يتغير ياسادة.

نادي النجمة هو أول نادٍ حقّق بطولة خارجية للبحرين، وفي البحرين حقق البطولات في جميع الألعاب الرياضية (القدم، السلة، اليد، الطائرة) امنيات النجماوية أن يفوز الرهيب بدوري كرة القدم والذي طال انتظاره، حتمًا سيعود لعرش بطولات القدم فهو فريق كبير والكبير لا بد أن يعود للتاريخ، النجمة، نقولها بصراحه بأن الرهيب يُعد من أفضل الأندية البحرينية وله تاريخ مميز في جميع الألعاب، هو ورفيق دربه النادي الأهلي اللذان يعتبران قطبي الكرة البحرينية في العاصمة فلا جدال حول ذلك، فهنيئًا لعشاق النجمة بطولة اليد الأخيرة وعودة لمنصات التتويج للموسم الثاني على التوالي ليس بجديد شئنا أم أبينا فنادي النجمة يعتبر حصن البطولات.

همسة:

أعزائي، إشادة لابد منها هنا لمدرب الفريق الكابتن سيد علي الفلاحي هذا المدرب الذي نقش اسمه ببطولات اليد بدأ مع بنفسج باربار وختمها قبل أيام مع نادية النجمة، فالفلاحي هو ابن النجمة ولاعبه المميز قبل أن يتوجّه للتدريب، كلمة حق لابد أن تقال لفريق باربار المكافح، هناك الكثير من أبناء النجمه في سلك التدريب لكرة اليد محمد المراغي، ومحمد عبدالنبي وعبدالرحمن محمد وغيرهم كُثر تعجّ بهم ملاعب كرة اليد، إذن لم نخطئ عندما ذكرنا في الأسطر أعلاه أن النجمة حصن البطولات ومنبع اللاعبين والمدربين.

*نقلاً عن الأيام البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.