.
.
.
.

تسويق النصر

تركي السهلي

نشر في: آخر تحديث:

مع تعيين رئيس النصر مسلّي آل معمّر للإنجليزي أنتوني بانرجي خبير تسويق ومستشارًا لمجلس الإدارة لشؤون الاستثمار، تكون الإدارة الصفراء الجديدة قد كشفت عن وجهها وتوجّهاتها في المرحلة المقبلة. والمتمعّن في المجلس الجديد يُدرك تمامًا أن نواحي التعزيز المالي والإداري ستكون على رأس الاستراتيجية الصفراء. وهذا أمر في غاية الأهمية بالنظر لحالة الضياع التي مرّت على النادي العاصمي العريق في جانبي الضبط والجذب ودخوله في مشاكل مالية عديدة.
والنصر اسمًا وعلامةً جاذب دون أدنى شك، وطريق كبير لإيجاد موارد لن تتوقف عند المنشأة الخاصة ولا الشعار ولا عند القميص ولا الفرق والعناصر ولا عند المنافسات الداخل فيها كنادٍ.
والمجال واسع جدًا أمام الإدارة المُتسلّحة بالعلم والخبرة شريطة العمل دون كلل ودون التوقف عند العوائق.
والنصر بتركيبته الحالية واستقطابه لأسماء كبيرة كالإنجليزي الذي عمل في مانشستر يونايتد لمدة ثمانية أعوام، يؤسس لمنهج عمل مختلف مع الوضع المرتبك في الأندية كلها التي ربما تلحق به بعد وضوح تجربته وظهور نتائجها. ومن اللازم أن ينجح الفريق الأصفر وأن يُعطى كل المساحة للنجاح سواء من وزارة الرياضة أو من رابطة دوري المحترفين.
والوضع بِرُمّته يحتاج التحركات النصراوية في ظل تشجيع الحكومة لدخول الشركات المحلية والدولية لمجال الاستثمار الرياضي، وما خطوة الاتفاق مع هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تمّت بين الوزارة الرياضية إلا دليل على وجود النية والمسعى لتوفير مناخ مهيأ للجميع للاستفادة وتخفيف الأعباء ولميلاد سوق أكثر تنظيمًا.
والفرصة سانحة الآن أمام الأندية السعودية لتقديم منتجات مبتكرة ودائمة تُعزز من وضع الخزينة الخاصة، وتوجد أرضية كبيرة للتوظيف وخلق منافسة شيّقة للوصول للربحية وبناء الوضع المالي الخاص القائم على الاكتفاء والحركة والاقتناص.
ومسلّي آل معمّر يعي جيدًا حالة السوق بحكم عمله في الرابطة ولديه من البيانات والمعلومات ما يجعله يتخذ قراره الاستثماري والتسويقي دونما خوف أو بطء. والمطلوب في هذه المرحلة بالذات فتح القنوات كافة والتفاهم مع المرجعيّات المنظّمة للأمر بغير فردية وانفراد. فالجهاز الحكومي هو من يمسك بالأطراف كلها ولم يبدأ بعد بترك السوق يأخذ مسار الحرية لعدم نضوجه، وخوفًا من اختلاله المستقبلي، وهذه مسألة مفهومة ومقبولة ولا ضير من استيعابها والتعامل معها وفق هذا الأساس.
لقد بدأت إدارة النصر في الخطوات الصحيحة للاستقلال المادي، وأمامها جهد كبير عليها أن تبذله للدخول في عالم الأندية الناجحة استثماريًا وتسويقيًا.. والأمور تحتاج إلى الصبر.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.