.
.
.
.

لا تحزنوا النصر بخير!

محمد الجوكر

نشر في: آخر تحديث:

النصر بخير، نعم نقولها بكل صراحة، فما رأيناه هذا الموسم يؤكد كلامنا فقد لعب مباراة كبيرة أمام شباب الأهلي برغم خسارته اللقب وغياب عدد كبير من لاعبيه الأساسيين المؤثرين، ولكن الروح والجماعية والإصرار والأداء الذي قدمه الفريق في نهائي أغلى الكؤوس كان جديراً بالاحترام، فقد قدم مباراة كبيرة أمام نده التقليدي وأبلى بلاءً حسناً، حيث نال إعجاب وتقدير الجميع، صحيح أن «العميد» خسر اللقب الغالي إلا إننا نعتبره بطلاً غير متوج بعد موسم تميز فيه بالتفوق في البطولات الثلاث للموسم من حيث التحضير والإعداد، فقد لعب نهائي كأس الخليج العربي وقدم عروضاً مشرّفة في دوري المحترفين، فالعمل داخل القلعة الزرقاء يسير بالجماعية وفق ما خطط له النادي، برغم أن كل الترشيحات في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة على الورق قبل بداية المباراة كانت بنسبة كبيرة لصالح «فرسان دبي» إلا أنه مع انطلاقة المباراة ظهر الأزرق بصورة مختلفة مفاجئاً شباب الأهلي، ولعب مباراة العمر وأغلق المناطق الحيوية، وخسر بالهدفين عن طريق «الفار» مما أثار غضب النصراوية، الذي لا يزال يتواصل صداه لليوم، فقد شعروا بأنهم ظلموا وخرجت تصريحاتهم النارية موجهة صوب حكم اللقاء، وفي هذه النقاط التحكيمية، كما تعودت، نترك دائماً للمختصين ليدلوا بدلوهم!

نعم النصر بخير وينتظر لاعبوه الجدد تحدياً جديداً للموسم المقبل، وعموماً اللقاء الفاصل كان مميزاً بين اللونين الأحمر والأزرق، استمتعنا به من حيث الأداء التكتيكي العالي والمهارات الفردية التي يتمتع بها اللاعبون من الطرفين، وكان بالإمكان أن نرى ونشاهد الأفضل فنياً لولا التوترات والعصبية التي أثرت على عطاء الفريقين، كما باركنا بالأمس في هذه الزاوية لـ «فرسان دبي» نبارك لـ «العميد» على ما قدمه هذه الموسم عامة والمباراة الأخيرة خصوصاً، فقد أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن النصر «غير» ونتوقع منه الكثير والعودة لمنصات التتويج، فهو أحد أفضل وأبرز وأهم الأندية الإماراتية التي قدمت الكثير للعبة، فلا تحزنوا النصر لديه الكثير في مقبل من الأيام!! والله من وراء القصد

*نقلاً عن البيان الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.